بروكسل تحظى بشعبية “ضعيفة ” بين الشركات المغادرة للندن بعد الــ Brexit

بلجيكا 24 – ووفقًا للأرقام الصادرة عن منتدى “نيو فاينانشال” المالي ومركز الأبحاث think-tank والذي يتخذ من مدينة لندن مقراً له ، تحتل بروكسل المرتبة السابعة فقط عندما يتعلق الأمر بالشركات التي تعيد تغادر كل أو جزء من عملياتها مدينة لندن إلى المدي الأوروبية الأخرى بعد خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي Brexit .

من بين 269 شركة للخدمات المالية التي انتقلت (على الأقل جزئيًا) ، اختار جزء كبير منها إقامة فرع له في العاصمة الأيرلندية دبلن . مقابل تسع شركات فقط قرروا نقل فروعهم أو جزء من أعمالهم إلى عاصمتنا بروكسل حتى الآن.

هذا أقل بكثير من المئات من الشركات التي تنتقل إلى دبلن في أيرلندا،حيث اختارت 60 شركة لنقل كل أو جزء على الأقل من عملياتها إلى لوكسمبورغ. واختارت 41 شركة مدينة باريس ، و إختارت 40 شركة كبرى فرانكفورت مركزاً مالياً لها و 32 في العاصمة الهولندية أمستردام ، وإختارت 12 شركة نقل كل أو (بعض من عملياتها) إلى العاصمة الإسبانية مدريد.

وتعد شركة التأمين Lloyd لندن أولى الشركات في مدينة لندن تعلن عن رغبتها في نقل أعمالها إلى بروكسل ، وحذت شركات التأمين مثل Hiscox و QBE و MS Amlin حذوها بالإعلان عن الانتقال إلى بروكسل. كما أعلنت شركتا “MoneyGram” و “Transfer” عن نقل الأموال إلى بروكسل ، كما فعلت “يوروكلير” Euroclear ، وهي شركة متخصصة في المعاملات الأمنية العالمية.

وحسبما ذكر منتدى نيو فاينانشال ، تقوم البنوك بسحب ما مجموعه 800 مليار جنيه استرليني من الأصول من مدينة لندن.

وأفادت تقارير أن شركات التأمين أخذت “العشرات من المليارات ” لتطير بها بعيداً إلى مدن أخرى ، وأن شركات إدارة الأصول تسحب أصولاً بقيمة 65 مليار جنيه إسترليني من لندن. في المجموع يصل هذا إلى 900 مليار جنيه أو أكثر من 1000 مليار يورو.

وأضاف المنتدى أن دراسته هي “التحليل الأكثر شمولاً حتى الآن لتأثير Brexit على الخدمات المصرفية وصناعة الخدمات المالية”.

ومن جهته قال مركز الأبحاث think-tank أنه يتوقع ان تغادر الشركات الأخرى لندن في المستقبل القريب.

السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة على الساحة ، على الرغم من أن بلجيكا عموماً هي الشريان الاساسي لحياة الاتحاد الاوروبي السياسية ، وبروكسل لها صفة خاصة جداً حيث تعد قلب أوروبا النابض ،فلماذا لم تفكر تلك الشركات في الإنتقال إلى بروكسل أو اي مدينة بلجيكية أخرى ، هل بسبب ضعف العروض المقدمة من الحكومة لتلك الشركات للقدوم من أجل الإستثمار على أرض بلجيكا ، أم لعدم ثقة المستثمرين في بلجيكا بصفة عامة ؟!!