بروكسل – المفوضية تحضر الأوروبيين لبريكسيت دون اتفاق

بلجيكا 24 -لاتزال الطبقة السياسية البريطانية تتخبط في شان اتخاذ قرار بشأن بريكست. رئيسة الحكومة ماي أعلنت أنها لن تطرح اتفاق الخروج على البرلمان للمرة الثالثة. في المقابل يمهد الاتحاد مواطنيه للاستعداد لـ “بريكست” بدون اتفاق.

في ظل الغموض بشأن ما إذا كانت بريطانيا ستحقق خروجا سلسلا من الاتحاد الأوروبي “بريكست” في الشهور المقبلة، نشرت المفوضية الأوروبية معلومات اليوم الاثنين (25 آذار/ مارس 2019) لإعداد المواطنين للعواقب المحتملة للخروج دون اتفاق.

في غضون ذلك قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنه لا يوجد دعم لخطة بريكست في البرلمان يكفي لطرحها مرة ثالثة على النواب للتصويت. وصرحت أمام البرلمان “في الوضع الحالي لا يوجد دعم كاف في مجلس العموم لطرح الخطة للتصويت مرة ثالثة” معربة عن أملها في أن يتغير ذلك في وقت لاحق من هذا الاسبوع.

كلام ماي جاء بعد أن التقت بأعضاء حكومتها وسط تكهنات بتعرضها لضغوط لتقديم استقالتها من جانب أعضاء من حزبها (حزب المحافظين)، بعد أن طلبت من الاتحاد الأوروبي تأجيل عملية الخروج لفترة قصيرة.

ووافق قادة الاتحاد الأوروبي على تمديد خروج بريطانيا من التكتل حتى 22 أيار/ مايو المقبل، بشرط موافقة البرلمان على اتفاق الانسحاب مع الاتحاد هذا الأسبوع. وفي حال لم تتم الموافقة على الاتفاق، فقد اتفق زعماء الاتحاد الأوروبي على تمديد البريكست حتى 12 نيسان/ أبريل المقبل.

وكتبت المفوضية الأوروبية اليوم الاثنين: “في حال لم يتم التواصل لاتفاق، سوف تصبح المملكة المتحدة دولة ثالثة بدون أي ترتيبات انتقالية. ومن تلك اللحظة فصاعدا، لن يتم تطبيق قوانين الاتحاد الأوروبي المبدئية والثانوية على المملكة المتحدة”. وأضافت: “هذا سيتسبب بشكل واضح في اضطرابات ملحوظة للمواطنين والشركات”.

أصدرت المفوضية سلسلة من الكتيبات تخطر المواطنين، من بين أشياء أخرى، أنه في حال عدم التوصل لاتفاق، لن يعود بمقدور المسافرين إلى بريطانيا الاعتماد على برنامج تبادلي خاص بالرعاية الصحية على نطاق الاتحاد الأوروبي ويمكن أن يتحملوا تكاليف خدمة التجوال التي تم إلغاؤها داخل الأسرة الأوروبية.

كما أن المسافرين سيكونون عرضة لعمليات تفتيش جمركية وقيود إضافية عندما يسافرون مع حيواناتهم الأليفة وكذلك عمليات تأخير محتملة عند الحدود. غير أن زوار الاتحاد الأوروبي يجب ألا يطلبوا تأشيرات إقامة لأقل من ثلاثة أشهر.

كما أن المفوضية قدمت معلومات لمساعدة الشركات على إدارة مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق. ونوهت المفوضية اليوم الاثنين إلى أن الاتحاد الأوروبي سيضطر لتطبيق قواعده ورسومه عند حدوده في حال خرجت بريطانيا دون اتفاق، الأمر الذي من المحتمل أن يتسبب في تأخر “ملحوظ” عند الحدود.

أعدت المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي، سلسلة من خطط الطوارئ في حال الخروج بدون اتفاق، للتخفيف من أثر حدوث بريكست غير منظم في مجالات تتراوح من المصايد إلى النقل الجوي والبري والسكك الحديد والخدمات المالية والتبادل الطلابي.

المصدر: وكالات