“بارت دي ويفر” : تيو فرانكين لم يخطئ فيما قاله .

في نهاية أسبوع الضجة الاعلامية حول الكلام بخصوص الوزير الجديد للهجرة واللجوء “تيو فرانكين” أصر زعيم الحزب الفلمنكي ” بارت دي ويفر” علي أن الوزير فرانكين لم يفعل أي أخطاء , وقال زعيم الفلمنكيين دي ويفر للصحافة ” لقد راسلته شخصياً بأنني سأقف وراءه وسأدعمه علي الرغم من الهراء الاعلامي الذي يعاني منه ” علي حد تعبيره .
طوال الاسبوع الماضي تعرض السيد ” تيو فرانكين ” من الحزب القومي الفلمنكي ووزير اللجوء والهجرة البلجيكي إلي “قصف ” إعلامي كاد أن يودي بمستقبله السياسي بالكامل بل وكاد ان يقدم إستقالته جراء بعض أقاويله القديمة عن المهاجرين من المغرب العربي والكونغو بأنهم لن يشكلوا أي قيمة مضافة للاقتصاد البلجيكي .
الأمر الذي أجبره علي تقديم إعتذار رسمي أمام البرلمان الاتحادي عما بدر منه من تصريحات قديمة والتي قال عنها ” أنه لم يكن ينتوي إيذاء أي شخص ولم يفعل “.
الغريب بالأمر ان السيد ” دي ويفر ” زعيم الحزب القومي الفلمنكي والذي فشل فشل ذريع أقل ما يوصف به بأنه ” فضيحة ” في المفاوضات بين الأحزاب وبعضها البعض أن يصل بمركب المفاوضات تلك إلي بر الأمان , فشل ايضاً من تأمين حزبه من الداخل وإختيار الأعضاء الذين يمثلون حزبه , فنجد أحد هؤلاء الأعضاء الشرفاء يقوم بتسريب رسائل بريد الكترونية خاصة بالحزب يفضح بها وزير اللجوء الجديد وأفكاره تجاه الأجانب بالبلاد .

فلا نستغرب عندما يخرج هذا الكلام من شخص مثل “بارت دي ويفر ”  “والذي حرم المسلمين في أنتويرب من ذبح الأضحية في سنة من السنوات” بل وأقر غرامة عليهم حتي يمنعهم من إقامة شعائرهم الدينية .

والسؤال هنا :  هل عندما قال ” تيو فرانكين ” ما قاله عن دول المغرب العربي والكونغو بأنهم لن يكونوا إضافة للإقتصاد البلجيكي وأنهم سيكونون عبء علي بلجيكا , هل كان محقاً حسب قوله ؟ وهل معني مساندة ” دي ويفر ” له بعد كل ما قاله , هل يعد ذلك موافقة دي ويفر علي هذا الكلام وأنه لديه نفس الأفكار والمنطق حول هذه الدول  ؟!  .

Belg24