الملك فيليب يخاطب البلجيكيين…أثق في المسؤولين رغم الظروف المضطربة

بلجيكا 24 – في الوقت الذي تواجه فيه بلجيكا “توترات سياسية قوية” ، قال الملك فيليب يوم الاثنين إنه يثق في “شعور المسئولية” لدى قادتها “بالعمل في مصلحة البلاد والسكان”.

وقال في رسالته السنوية بمناسبة عيد الميلاد اليوم الاثنين من مكتبه في قلعة “لاكين” ان عدم المساواة والفقر والتعصب وتغير المناخ قضايا تتطلب “استجابات شاملة”.

وفي خروج عن ممارسته المعتادة ، أشار إلى الأزمة السياسية الأخيرة التي تؤثر على الحكومة الاتحادية،قائلاً : “يمر بلدنا بفترة مضطربة. قضايا هامة تقلق بحق مواطنينا “، وأضاف الملك فيليب. “اليوم نواجه توترات سياسية قوية. إنني أضع الثقة في شعور قادةنا بمسؤولية التصرف من أجل مصلحة البلاد والسكان “.

ودعا الملك إلى الحوار والاحترام المتبادل مع اقتراب الانتخابات في الأشهر القليلة المقبلة ، وقال جلالته : “الديمقراطية تتطلب الاستماع والحوار” ، “دعونا نستعد للانتخابات الفيدرالية والإقليمية والأوروبية من خلال إجراء مناقشات مفتوحة وصادقة نحترم فيها بعضنا البعض ، لأن وقت التصويت يجب أن يكون نتيجة تفكير ناضج”.

قبل ساعات قليلة من عيد الميلاد ومع رأس السنة الجديدة ببضعة أيام ، شدد جلالة الملك فيليب على أن هذا هو الوقت المناسب “للتراجع خطوة إلى الوراء” ، و “التوقف عن التسرع والإندفاع” ، “ودعونا نقوم بعمل تقييم شامل لوضعنا” و “تذكروا ذلك الحياة هي مسار لا نسافر فيه بمفردنا ، ولكن مع رفقاء السفر الذين ، هم مثلنا ، يحتاجون إلى وجودنا بجانبهم ، و أذن تسمعهم ومشورة نسديها لهم “.

وأضاف العاهل البلجيكي أن هذه الفترة الاحتفالية “هي فرصة لإيلاء اهتمام خاص لأكثر الناس هشاشة في مجتمعنا” وأولئك الذين يحيطون بهم ويرافقونهم “بالرعاية والتفاني”.