أوروبافرنسا

العديد من المتطرفين الفرنسيين المعتقلين في الشام “يرغبون في تسليمهم الى فرنسا”

بلجيكا 24 – يمثل تطرف الشباب معضلة كبيرة أمام السلطات في فرنسا التي يعيش فيها أكبر جالية “إسلامية” في أوروبا، وبهذا الصدد، كشفت وزير الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي ، أن ما بين 500 و600 من “المتطرفين الفرنسيين” يقاتلون في بلاد الشام، باستثناء 300 قتلوا هناك و20 عادوا إلى فرنسا في العام الماضي.

وأشارت بارلي في مقابلة مع صحيفة “ليبراسيون” الى أن “هناك ما بين 500 و600 متطرف من فرنسا يقاتلون في بلاد الشام، ونحو 300 شخص، يعتقد إنهم قتلوا”، لافتةً إلى أن عدد الإرهابيين العائدين إلى فرنسا في عام 2017 يقل عن 20 شخصاً.

ولفتت وزيرة الدفاع الفرنسية، إلى أن العديد من الإرهابيين المعتقلين “يعربون عن رغبتهم في تسليمهم إلى فرنسا” من أجل محاكمتهم عندنا حيث لا توجد لدينا عقوبة إعدام، مضيفةً “بيد أنه من المستحيل تجاهل رغبة السلطات المحلية في النظر بشكل مستقل في الجرائم المرتكبة على أراضيها”.

وتطرّقت بارلي الى احتمال أن يحكم على الإرهابيين الفرنسيين المعتقلين في العراق بعقوبة الإعدام، وقالت “إن فرنسا تعارض بشكل أساس عقوبة الإعدام في جميع أنحاء العالم، إذ قد يتعرض المهاجرون من فرنسا الذين ليسوا إرهابيين لخطر الحكم عليهم بالإعدام إذا ارتكبوا جرائم خطيرة يعاقب عليها بأشد العقوبات”.

وختمت وزيرة الدفاع الفرنسية قائلة “إنّ الدبلوماسيين الفرنسيين يقدمون لهم الدعم الذي يحظى به كل مواطن فرنسي، لكن لكل دولة قوانينها الخاصة بها”.

مقالات ذات صلة