الحكومة البلجيكية تصدم الملك فيليب بمفاجآت غير متوقعة

بلجيكا 24 – تلقى الملك فيليب العديد من المفاجآت في الايام الاخيرة متعلقة بالحكومة البلجيكية،ومنذ ظهور ميثاق الامم المتحدة للهجرة والحكومة البلجيكية على قدم وساق حيث تسبب في أزمة سياسية لم يسبق لها مثيل في بلجيكا.

وأصر رئيس الوزراء شارل ميشيل على مشاركة بلجيكا في هذا الاتفاق رغم رفض البرلمانيين خاصة حزب الاغلبية N-VA مما أدى الى استقالتهم من الحكومة.

وبقي شارل ميشيل بحكومة أقلية يحاول لانقاذ وضعه لكن دون جدوى،وعقد هذا الاخير جلسة يوم أمس الثلاثاء يطلب فيه مهلة للاستمرار على رأس هذه الحكومة لكن فكرته لم تلقى اي دعم من النواب مما دفتعه لتقديم استقالته على الفور.

واستقبل الملك فيليب ليلة الامس رئيس الوزراء شارل ميشيل في القصر الملكي بهدف تقديم استقالته لكن الملك قرر تأجيل قبولها الى حين التشاور مع رؤساء الاحزاب الاخرى اليوم الاربعاء.

وبدأ الملك فيليب مشاوراته في الساعة 10:15 صباحا مع رئيس حزب cdH السيد Benoît Lutgen ثم رئيسة حزب l’Open VLD السيدة Gwendolyn Rutten في الساعة 11:30.

وسيتقبل الملك فيليب بعد ظهر اليوم رئيس حزب N-VA السيد بارت دي ويفر و رئيس حزب PS اليو دي روبو كجزء من مشاوراته السياسية التي بدأت بعد استقالة رئيس الوزراء شارل ميشيل.

ومن المتوقع ان يكون بارت دي ويفر في القصر الساعة الثانية بعد الظهر في حين سيتقبل الملك الاشتراكي دي روبو في تمام الساعة الثالثة وربع بعد الظهر.