الحكومة البريطانية : سنتخذ إجراءات إضافية ضد روسيا الأسبوع المقبل

بلجيكا 24 – قالت الحكومة البريطانية اليوم السبت إن مجلسها للأمن القومي سيجتمع الأسبوع المقبل لبحث فرض مزيد من الإجراءات ضد روسيا بعد قرار الأخيرة طرد دبلوماسيين بريطانيين من موسكو.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في تصريح صحفي إنه “في ضوء سلوكيات روسيا السابقة كنا ننتظر ردود أفعالها بعد قرارنا طرد دبلوماسيين روس من لندن”.

وذكر أن “ردود الأفعال لا تغير الحقيقة في شيء حول ما ارتكبته روسيا من محاولة اغتيال فوق الاراضي البريطانية باستخدام غاز للأعصاب” مجددا الاتهام لموسكو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالوقوف مباشرة وراء عملية محاولة اغتيال العميل الروسي المزدوج سيرغي سكريبال.

واكد المتحدث ان “روسيا تجد نفسها اليوم في وضع يخرق القوانين الدولية ومعاهدة حظر انتشار الاسلحة الكيماوية” مبينا من جهة أخرى أن “أولوية السلطات البريطانية الان منصبة على حماية دبلوماسييها في روسيا ومساعدة من سيعودون إلى بريطانيا”.

واوضح أن بريطانيا ليست لديها أي خلافات مع الشعب الروسي ولذلك تحرص الحكومة البريطانية على عدم قطع الحوار مع روسيا بشكل كامل معتبرا أن المسؤولية الكاملة عن الاحداث تقع على عاتق موسكو وحدها.

وكانت الخارجية الروسية أعلنت في وقت سابق اليوم السبت طرد 23 دبلوماسيا بريطانيا وسحب الموافقة على فتح قنصلية بريطانية في سانت بطرسبورغ وكذلك اغلاق المركز البريطاني في موسكو.

وجاء قرار موسكو ردا على قرار لندن الاربعاء الماضي طرد 23 دبلوماسيا روسيا وتشديد الرقابة المالية والجمركية على الاصول الروسية فضلا عن إلغاء زيارات رسمية من ضمنها زيارة كانت مقررة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف كما تم إلغاء التمثيل الرسمي البريطاني في بطولة كأس العالم القادمة.

يذكر أن الخلافات الدبلوماسية بين البلدين بدأت منذ أن عثرت الشرطة البريطانية يوم الرابع من الشهر الجاري على سيرغي سكريبال وابنته يوليا فاقدي الوعي في حديقة عامة قبل أن يصاب شرطي بريطاني بنفس الأعراض التي تبين انها ناجمة عن غاز اعصاب طورته روسيا.

وكان سكريبال عقيدا في الاستخبارات العسكرية الروسية وحكم عليه عام 2004 بالسجن لمدة 13 عاما بعد ادانته بالتجسس لصالح الاستخبارات البريطانية وفي عام 2006 افرج عنه في صفقة تبادل جواسيس مع روسيا وحصل على أثرها على اللجوء السياسي في بريطانيا.