الآلاف يتظاهرون في ألمانيا إعتراضًا على قانون الشرطة الجديد

تظاهر عدد كبير من المواطنين الألمان في ولاية الراين فيستفاليا والتي تقع في غرب ألمانيا، وذلك إعتراضًا على قانون الشرطة الجديد، والذي تنوي الحكومة الألمانية تطبيقه في الفترة القادمة.

وبحسب ما ذكره منظمي هذه التظاهرة، فإن أعداد المشاركين في تلك المظاهرة، قد وصل إلى 10 الآف شخص، وذلك في الوقت الذي أكدت فيه الشرطة بأنهم كانوا نحة 9300 شخص في بداية المسيرة.

وكانت الشرطة قد وصفت التظاهرة على لسان المتحدث الرسمي باسمها بأنها مظاهرت سلمية حتي هذه اللحظة.

وكان تحالف لعدة جماعات سياسية ومجتمعية قد دعى إلى مظاهرة كبيرة في قلب المدينة وصولًا إلى برلمان الولايةـ وذلك من أجل التنديد بالقانون الجديد للشرطة، وقد جاءت التظاهرة بدعم واضح من اليسار ومن شباب الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب القراصنة، بالإضاقة إلى نوادي رياضية.

ويذكر بأن وزير داخلية الولاية قد “هربرت رويل” قد قرر التصديق على القانون الذي يضمن إجراءات مشددة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، وذلك وسط مطالبات  واسعة النطاق من قبل قانونيين بضرورة إدخال تعديلات عليه في أسرع وقت ممكن، وهو الأمر الذي أدى في النهاية إلى إطلاق هذه المظاهرات من أجل توصيل رسالة تؤكد بأن البعض غاضب من هذا القانون.