استطلاع – نصف البلجيكيين يؤيدون حظر انتشار الأسلحة النووية

بلجيكا 24 – أظهر استطلاع رأي محلي رغبة 49% من المواطنين البلجيكيين رؤية عالم خال من السلاح النووي.

وشارك في الاستطلاع، الذي لصالح التحالف المحلي ضد الأسلحة النووية ونُشرت نتائجه اليوم، 1006 مواطناً يمثلون عينة من الشعب البلجيكي بمختلف فئاته العمرية وتنوعه اللغوي والجغرافي.

وكان القائمون على الاستطلاع قد وجهوا عدة أسئلة للمشاركين تتعلق بمدى اهتمامهم بقضية السلاح النووي، وطريقة تعاطي الدولة مع هذا الملف.

وجاء في الاستطلاع أن 64% من المشاركين يرغبون أن توقع بلجيكا على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، و أن 66% يطالبون المؤسسات المالية المحلية بالتوقف عن الاستثمار في الصناعات النووية.

ويعارض 53% من المشاركين في الاستطلاع تزويد طائرات إف-35، وهي الطائرات التي تعاقدت على شرائها الحكومة البلجيكية من الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً، بقدرات نووية.

كما يعارض 49% من المشاركين الوجود الدائم للأسلحة النووية الأمريكية في قاعدة كلين بروغل البلجيكية.

وتقوم الولايات المتحدة منذ عقود بتخزين قنابل وأسلحة ذات قدرات نووية في قواعد عسكرية في عدة بلدان أوروبية منها بلجيكا.

وتعليقاً على هذه النتائج، أكد ساموئيل لوغرو، المتحدث باسم التحالف الذي أجرى الاستطلاع، أن المواطنين وجهوا رسالة واضحة إلى حكومتهم، فـ”هم يتابعون هذه القضية ويأملون سياسة مختلفة تماماً”، حسب كلامه.

ويأتي نشر هذا الاستطلاع قبل حوالي شهر من موعد الانتخابات الفيدرالية والمحلية والأوروبية في البلاد، حيث يأمل المعارضون لانتشار السلاح النووي تغير كاملاً في السياسة التي اتُبعت حتى الآن.

.ويأخذ التحالف المحلي ضد الأسلحة النووية على الحكومة البلجيكية قيامها بتشجيع المصارف والمؤسسات المالية بالاستثمار في مجال الصناعات العسكرية النووية.

ولم تقم الحكومة البلجيكية ، حسب لوغرو، بالتحركات السياسية اللازمة لا محلياً ولا إقليمياً ولا دولياً لمنع انتشار الأسلحة النووية.

ويدعو لوغرو مختلف الأحزاب البلجيكية إلى اتخاذ مواقف واضحة حول هذا الموضوع خلال النقاش المقرر يوم غد في البرلمان الفيدرالي.

المصدر : وكالات