ارتفاع عدد الشباب المنجذبين إلى الخطاب المتطرف في مولنبيك

بلجيكا 24 – قال  المسؤول عن مشروع مكافحة التطرف في بلدية مولنبيك Olivier Vanderhaegen، أمام لجنة التحقيق البرلمانية حول الهجمات الإرهابية أن عدد شباب مولنبيك الذين يستمعون إلى الخطاب المتطرف في ازدياد. ووفقا له فإن المجندين لا يزالون يعملون في الميدان بمولنبيك.

وقال خلال جلسة الاستماع أنه إذا كان عدد المغادرين إلى الشرق الأوسط للقتال إلى جانب المقاتلين هناك في انخفاض، فإن ذلك لا يعني أن تطرف بعض الشباب يتراجع. وأن الأهداف تتغير، إذ لم تعد هناك مسألة المقاتلين الإرهابيين بالخارج، ولكن ها مسالة شباب غير مدرجين باللوائح، والذين تعلموا كيف ينسلون من بين الشقوق. وفي كثير من الأحيان، يتعلق الأمر بأشخاص ينتمون بالفعل إلى وسط إجرامي كتجارة المخدرات والتهريب وغيرها.

وقال السيد Vanderhaegen : “إن الكتلة الحرجة للشباب الذين يستمعون للخطابات المتطرفة تزيد دون تعقيد. وهم طوال الوقت داخل نظرية المؤامرة والاستفزاز”. ووفقا له، لا يزال المجندون يعملون في الميدان بمولنبيك. وهناك تحقيقات جارية بخصوص هذا الموضع.

وبشأن فكرة اجتثاث التطرف، فيبدو أنها لا تزال تطرح الكثير من الأسئلة.  وكان مديرو السجون الذين تم الاستماع إلى أقوالهم قبل بضعة أسابيع قد كانوا بالفعل متشككين للغاية حول إمكانية نزع التطرف من شخص ما. وقال المسؤول عن الوقاية : “أنا لا أعلم ما هو هذا الأمر. وهناك أشخاص نعلم أنهم لن ينفصلوا إبدا عن المتطرف، ولكنهم قد ينفصلون عن عمل عنيف”.