أوروبا تبدأ في إستفتاء مواطني دول الإتحاد حول تطبيق التوقيت الصيفي

قالت المفوضية الأوروبية بانها ملتزمة بجمع وجهات نظر كل المواطنين الأوروبين، وذلك بشأن أي تغيرات محتملة في التوقيت الصيفي، حيث تتطلب ترتيبات الصيف في دول الإتحاد الإوروبي، بأن يتم تغير الساعات مرتين في السنة، وذلك من أجل تلبية بعض الأنماط التي تتغير بإستمرار بشأن “ضوء النهار”، وحتي يتمكن المواطنين من الإستفادة من الضوء المتاح في فترات معينة.

ولكن ما الهدف من وراء التشاور وجمع الأراء في هذا الشأن ؟ يأتي إطلاق المفوضية الأوروبية لهذا الإستفتاء بعدما تلقى البرلمان الأوروبي عدة طلبات من بعض مواطني دول الإتحاد بخصوص هذا الأمر، لذلك فقد قررت اللجنة المختصة بهذا الأمر، تقديم دراسة جدوى من أجل ان تقرر المفوضية الأوروبية ما إذا كان سيتم تغير التوقيت أم لا.

وتتوقف الترتيبات الصيفية الحالية في الإتحاد الأوروبي على عدة أمور من أهمها:

  • الزراعة: حيث يتم دراسة هل يمكن لتغير التوقيت، أن يعطي ميزة إضافية بشأن تمديد ساعات العمل بالنسبة للعاملين في الحقول والحصاد
  • سلامة الطرق: تبحث المفوضية الأوروبية هل بالفعل هناك علاقة بيت اختلاف التوقيت وحوادث المرور على الطرق. على اعتبار أن الحرمان من النوم لمدة ساعة مع تقدم التوقيت خلال فصل الربيع قد يزيد من مخاطر الحوادث.
  • وهناك بعض الأمور الأخرى التي يتم وضعها في الحسبان مثل النقل والاتصالات والسفر والطاقة.