أوروبا

ألمانيا تدرس إقامة مراكز لحماية “السامية” من الممارسات العدائية في البلاد

قالت الحكومة الألمانية بأنها الآن تدرس إنشاء مراكز إتصال في كافة المدن الكبرى في البلاد، وذلك من أجل الإبلاغ عن أي وقائع معادية للسامية، حتى ولو كانت هذه الوقائع لا تندرج تحت الأمور التي لا يعاقب عليها القانون الألماني.

وفي أول تصريح رسمي من قبل الحكومة الألمانية، قال السيد “فيليكس كلاين” مفوض الحكومة لشؤون مكافحة معاداة السامية في تصريحاتها نقلتها صحيفة “راينيشه بوست” الشهيرة: ” “لا ينبغي أن يسود في المجتمع لا مبالاة تجاه الاعتداءات المعادية للسامية، لذلك يتعين علينا أيضا الانشغال حتى بالوقائع التي لم تتخط حد العقوبة الجنائية، لا بد وأن نتصدى لكل ذلك في الحال”.

وأشار المفوض من قبل الحكومة لمواجهة معاداة السامية، بأن مراكز الإتصال سوف تقول بعملها بجانب مركز  الاستقصاء والمعلومات لمكافحة معاداة السامية في برلين.

وأوضح كلاني في ختام حديثه حول دوره في هذا الأمر قائلًا: “هدفي وعملي هو الحصول على كافة الواقع المعادية للسامية، حتى التي لا تندرج تحت طائلة العقوبة والقانون، وذلك مثل التنمر والتدنيس وكذلك كافة الممارسات العدائية، ولذلك فنحن بصدد إنشاء مركز إتصال سوف يتم تنظيمها عبر رابطة إتحاديه من أجل وقف هذا الأمر على الفور”.

مقالات ذات صلة