ألمانياأوروبا

ألمانيا تقر بأحقية الطالبات المسلمات في ارتداء البوركيني

بلجيكا 24 – رغم تخصيص الغرب لمنظمات تنطلق مساهماتها لمحاربة العنصرية، إلا أنه يلاحظ وجود معاداة للدين الإسلامى فى بعض الدول الأوروبية، وخير مثال على ذلك هو منع فرنسا من ارتداء البوركينى على الشواطئ الفرنسية وفرض غرامة على غير المطبقات.

أقرت وزيرة الأسرة فى الحكومة الألمانية والتى تنتمى إلى حزب الديمقراطيين الاجتماعيين “يسار الوسط”، فرانزيسكا جيفى، بأحقية الطالبات المسلمات فى المدارس الألمانية بألمانيا بارتداء البوركينى، بذلة السباحة المخصصة للمحجبات، وذلك قت تلقيهن منهج السباحة.

كما قد تلقت إحدى المدارس فى غرب ألمانيا تبرعات خاصة بشراء قطع البوركينى لنحو 20 طالبة، وقامت بالفعل بخطوة الشراء وإعطائها لهن، ليوافقن على الخضوع لحصص السباحة.

وبذات الشأن، استقبل الدور الذى قامت به هذه المدرسة بالرفض من قبل بعض المتشددين فى البرلمان الألمانى، ومن بينهم نائبة رئيس حزب الاتحاد الديمقراطى المسيحى الحاكم فى ألمانيا، جوليا كلوكنر، إذ وصفته بأنه لا يعكس سوى التفرقة فى المعاملة بين الطالبات.

وفى المقابل اعتبرته فرانزيسكا جيفى أنه على العكس يوفر فرص متساوية فى تعلم السباحة، كما أنها أوضحت جانبًا آخر من موقفها، إذ رفضت اعتبار قرارها رمزًا لسقوط الثقافة الغربية فى أوروبا.

وجدير بالذكر أن عدد اللاجئين فى ألمانيا يقارب نحو المليون لاجئ من سوريا وأفغانستان ودول الشرق الأوسط، وذلك منذ عامين تقريبًا. وفقًا لما أوردته “بى بى سى”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق