بروكسلبلجيكاحوادث

شرطة بروكسل بريئة من دم مهدي بودة بحسب القاضي

بلجيكا 24 – إعتبر قاضي التحقيق أنه لايجب توجيه الاتهام إلى أي شخص في القضية المتعلقة بوفاة مهدي بودة ، وهو مراهق يبلغ من العمر 17 عامًا ، صدمته سيارة شرطة في أغسطس 2019 في مونت دي آرت بوسط بروكسل، وقال مكتب المدعي العام في بروكسل يوم الخميس “هذا يعني أنه لم يتم الوصول الي دليل على وجود جريمة جنائية”.

وبحسب النيابة ، خلص خبير السيارات إلى أنه حتى لو سارت سيارة الشرطة بشكل أبطأ ، لا يمكن للسائق فعل أي شيء لتجنب الاصطدام بالمشاة وبناءً على ذلك ، سيطلب الادعاء الانهاء القضية أمام غرفة المجلس ، لكن لا يزال بإمكان الطرف المدني أن يطلب مهام تحقيق إضافية إذا رأى أن الملف غير مكتمل.

*تذكير بالحادث:

وقع الحادث في 20 أغسطس 2019 ، قبل منتصف الليل بقليل في ذلك المساء ، أجرت دورية من منطقة شرطة العاصمة بروكسل / إكسيليس فحصًا لمكافحة المخدرات في مونت دي آرت، وبحسب أقوال النيابة بعد الواقعة ، فر مهدي بودة الذي كان هناك أثناء العملية عند وصول الشرطة ثم طارده الضباط في شارع رافنشتاين وفي معرض رافنشتاين ، ثم عبر شارع كانترستين حيث صدمته عربة تابعة لفرقة مكافحة العدوان من نفس منطقة الشرطة.

وقالت النيابة في ذلك الوقت إن الدورية كانت تندفع إلى موقع عملية سطو في حين مهدي المصاب بجروح خطيرة فارق الحياة بعدها.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock