بلجيكا

دي كرو : بلجيكا ومصلحة المواطن أولاً وقبل أي شئ

بلجيكا 24 – وفقاً لما هو مقرر ، يؤدي”ألكسندر دي كرو” الليبرالي الفلمنكي اليمين الدستورية يوم الخميس في الساعة 10 صباحًا ليصبح رئيس الوزراء البلجيكي الجديد.

وسيكون بجانبه “بول ماجنيت” الاشتراكي الفرانكفوني الذي إنضم إليه لوضع الحكومة الجديدة المكونة من سبعة أحزاب على المسار الصحيح.

بلجيكا أولاً وقبل أي شئ
تحدث السيد دي كرو عن الحاجة إلى حكومة كاملة لمعالجة أزمة كورونا وأشار إلى أن فريقه الجديد كان فريقًا قرروا وضع الخلافات خلف ظهورهم والتركيز على القواسم المشتركة بينهم، لتأتي بلجيكا ومصلحة المواطن في المقدمة.

إستشهد رئيس الوزراء المستقبلي بالرياضي الأمريكي مايكل جوردان ، الذي قال إن الموهبة تفوز بالمباريات ، لكن العمل الجماعي يفوز بالبطولات.

لم يكن تشكيل الحكومة الجديدة مفروغا منه، ولا يشمل الحزب القومي الفلمنكي N-VA والذي يعد أكبر حزب في البلاد ، ولا يمتلك أغلبية بين النواب الفلمنكيين. وكان الديموقراطيون والليبراليون المسيحيون الفلمنكيون بحاجة إلى الإقناع بإمكانية نجاحها.

وقال الزعيم البلجيكي الجديد: “في الأيام الأخيرة ، أنجزنا ما بدا مستحيلاً في بلادنا ، لتشكيل حكومة فيدرالية”.

كما نظر السيد “دي كرو” إلى الأشهر الأخيرة مشددًا على مدى الصعوبة التي واجهتها البلاد بسبب أزمة كورونا.

وقال دي كرو :”إضطرت المدارس لإغلاق أبوابها ، وإضطر العمال للتوقف عن العمل مؤقتًا ، في حين إضطرت العائلات إلى أخذ إجازة من الأصدقاء والأقارب. هذه كلها الأحداث التي ميزتنا.

وأدت أزمة كورونا إلى الكثير من عدم اليقين ، ولكنها أيضًا سلطت الضوء على العديد من الأشياء الجيدة: فعل الناس أكثر مما كان متوقعًا منهم. في قطاع الرعاية ، وفي المدارس ووسط عمال البريد ، لم يقف الناس في الصفوف الجانبية ، لكنهم بذلوا قصارى جهدهم لجعل هذا البلد يعمل مرة أخرى “.

بعد توجيه الشكر إلى بول ماجنيت ، أعرب السيد “دي كرو” عن تفهمه للناخبين الذين ما زالوا متشككين ، لكنه أضاف أن الأمر متروك الآن لفريقه ليثبت أنه يمكن أن يعمل بجد.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock