أوروبا

فرنسا تعتبر القيود البلجيكية والألمانية “عنيفة وغير عادلة”

بلجيكا 24 – أعرب مسؤولون من منطقة Provence-Alpes-Côte d’Azur ، أحد أكثر المناطق السياحية زيارة في فرنسا ، عن أسفهم يوم الخميس لقيود السفر التي فرضتها بلجيكا وألمانيا بعد بريطانيا العظمى.

*قرارات “عنيفة وغير عادلة”

وقال فرنسوا دي كانسون ، رئيس لجنة السياحة الإقليمية في المنطقة” ان رسائل الأيام القليلة الماضية تبعث على القلق الشديد لدى المتخصصين لدينا، بدأنا مع إنجلترا ، وكان هناك عودة هائلة (إلى بريطانيا العظمى) للعملاء ، الآن نحن نتحدث عن ألمانيا وبلجيكا.

وضعت برلين، يوم الاثنين الماضي مدينة إيل دو فرانس مع باريس وبروفانس ألب كوت دازور ضمن مناطق خطر بسبب ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا كوفيد-19، وأوصت بتجنب “السفر غير الضروري “.

ومن جهتها ، صنفت بلجيكا، باريس على أنها “منطقة حمراء” بالإضافة إلى العديد من الأقسام الفرنسية ، بما في ذلك قسمان في بروفانس ألب كوت دازور وبوش دو رون وألب ماريتيم.

وكانت السلطات البريطانية قد فرضت بالفعل في منتصف أغسطس أسبوعين من الحجر الصحي على المسافرين القادمين من فرنسا.

و قال السيد دي كانسون، أن قرار ألمانيا بعدم السفر غير الضروري هو أحد أكبر بواعث القلق في جنوب شرق فرنسا، يحجز الألمان خمسة ملايين ليلة مبيت في الأوقات العادية على مدار عام في المنطقة، مشيراً إلى ان الألمان هم بالفعل من بين أفضل 5 زوار دوليين في هذا الجزء من فرنسا ويقضي الكثير منهم عطلاتهم هناك في سبتمبر ، في نهاية الموسم، واصفاً ان وقف هذه التبادلات السياحية بين الجارتين وبشكل مفاجئ ومن جانب واحد ،بإنه تصرف عنيف وغير عادل”.

وللتذكير : أصبح ارتداء القناع الآن إلزاميًا في مدن مثل نيس أو مرسيليا وكذلك في المناطق السياحية مثل وسط آرل والمدن البروفنسية الأخرى.

في حين إستقبلت منطقة Provence-Alpes-Côte d´Azur (أكثر المناطق السياحية في فرنسا بعد باريس) 40% من الزوار الأجانب قبل وباء فيروس كورونا العالمي ، الذي عطل السفر الدولي، غير ان هذا العام ، ظل غالبية الزوار فرنسيين.

زر الذهاب إلى الأعلى