ألمانياأوروبا

رجل يتسبب بعدة حوادث على طريق سريع في برلين وهو يهتف “الله أكبر”

بلجيكا 24 – وفقاً لتقرير صحيفة “sudinfo“، تسبب رجل مساء أمس الثلاثاء، في حوادث متتالية بسيارته على طريق سريع عبر مدينة برلين ، مما أدى إلى إصابة ستة أشخاص ، ثلاثة منهم في حالة خطرة ، في عمل قالت عنه النيابة المحلية في المدينه أنه “بدافع إسلامي”.

وقال متحدث بإسم النيابة المحلية لوكالة فرانس برس، إن عملية دهس السيارات “عمل إسلامي” قيد التحقيق” ، مشيراً إلى أن السلطات ستنشر المزيد من التفاصيل في وقت لاحق اليوم.

وبحسب العديد من وسائل الإعلام ، فإن الجاني عراقي يبلغ من العمر 30 عاما ، صاح “الله أكبر” أثناء نزوله من سيارته ، بعد أن اصطدم بعدة سيارات ودراجات نارية على الطريق السريع الحضري باتجاه برلين عند 6.30 مساءً بالتوقيت المحلي (4.30 مساءً بتوقيت غرينتش).

وذكرت صحيفة “بيلد” الألمانية ،ان الرجل كان يصرخ في الشارع قائلاً :”لا تدع أحدًا يقترب وإلا ستموت جميعًا!”، مهدداً بحمل عبوة ناسفة “. إلا ان قوات الشرطة التي وصلت بأعددا كبيرة إعتقلته مباشرةً.

أوقفت الشرطة بعد ذلك حركة المرور على الطريق السريع المزدحم لعدة ساعات ، مما تسبب في إختناقات مرورية هائلة ، للتحقق من محتويات الصناديق المشبوهة التي تركها الرجل في سيارته.

وبحسب الصحيفة، تم فتح أحد الصناديق عن بعد كإجراء إحترازي بإستخدام رشاش ماء عالي الضغط. لكن لم يتم العثور على أي شيء مريب.

وضعت السلطات الألمانية نفسها في حالة تأهب فيما يتعلق بالتهديد الإسلامي الذي يثقل كاهل البلاد ، لاسيما منذ هجوم بشاحنة تبناه تنظيم الدولة (داعش) الإرهابي وأسفر عن مقتل 12 شخصًا في ديسمبر 2016 في برلين، والذي يعتبر الهجوم الأكثر دموية على الإطلاق على الأراضي الألمانية.

منذ ذلك التاريخ ، أحبطت السلطات الألمانية عشرات من هذه المحاولات ، من بينها اثنتان في نوفمبر 2019 ، بحسب الشرطة.

ومن بين هذه المحاولات على وجه الخصوص ، أحبطت الشرطة هجومًا بـ “قنبلة بيولوجية” في يونيو 2018 ، عقب اعتقال تونسي يُشتبه في علاقته بتنظيم داعش. وحُكم على الرجل البالغ من العمر 29 عامًا الذي وصل إلى ألمانيا في عام 2015 في مارس من هذا العام بالسجن عشر سنوات وشريكه بالسجن ثماني سنوات.

منذ عام 2013 ، زاد عدد المتطرفين الذين يُعتبرون خطرين في ألمانيا خمسة أضعاف ليبلغ حاليًا 680. ويقدر عدد السلفيين بحوالي 11000 ، أي ضعف عددهم في عام 2013.بحسب صحيفة “sudinfo” البلجيكية.

يذكر انه كثيراً ما إتهمت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، وخاصة من اليمين المتطرف ، بالمساهمة في هذه الهجمات من خلال فتح حدود بلدها بسخاء لمئات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين في عام 2015.

زر الذهاب إلى الأعلى