بلجيكا

للحفاظ على الهدوء…وزير الداخلية يعلن عن إرسال تعزيزات أمنية إلى الساحل البلجيكي

بلجيكا 24 – أعلن وزير الداخلية بيتر دي كريم (CD & V) يوم الجمعة أنه تم التخطيط لإرسال تعزيزات إضافية للشرطة في نهاية هذا الأسبوع على الساحل البلجيكي وفي المراكز الرئيسية في البلاد ، وذلك في أعقاب إشتباكات وقعت مؤخراً في أوستند وبلانكنبيرج.

أثارت تلك الأحداث الأخيرة ، التي إنتهت بـ “أربعة اعتقالات قضائية و 17 إعتقالًا إدارياً ” ، موجة من الإنتقادات من جانب السلطات المحلية لشركة SNCB والحكومة الفيدرالية والحكومة الفيدرالية ، الأمر الذي إضطر عمد البلديات المحليين بإدارة المشاكل المتعلقة بالتدفق في أوقات الحرارة الشديدة وفيروس كورونا.

وأوضح وزير الداخلية خلال الأسبوع عن رأيه لجنة الداخلية بمجلس النواب، وأشار بشكل خاص إلى تعزيزات الشرطة المخطط لها بالفعل في الساحل هي كافية حسب قوله ، مشيرًا إلى “القطارات” و الوزير المختص فرانسوا بيلو، كما تحدث ضد المبادرات المحلية لمنع السائحين النهاريين من الوصول إلى المنتجعات الشاطئية،و من ناحية أخرى ، يقترح بيتر دي كريم وضع إمكانية حظر مكان يستهدف الساحل بأكمله لأولئك الذين سيتم معاقبتهم بسبب العنف أو عدم الامتثال لتدابير كوفيد.

وأعلن الوزير انه إعتباراً من غداً السبت 15 أغسطس، سيتم توجيه تعزيزات من الشرطة ، بالإضافة إلى أولئك الذين يتم حشدهم عادةً كل صيف للساحل ، من أجل الحفاظ على الهدوء.

كما تحدث الوزير عن “زيادة تواجد الشرطة إلى 125 فرد يوم السبت و 115 يوم الأحد ، منتشرين على الساحل ومناطق أخرى شديدة الازدحام في البلاد مثل محطات القطارات.

وقال أيضاً انه سيتم تعبئة أقسام إضافية في محطات بروكسل ، وغنت سان بيير ، وبروج ، وأوستند ، وبلانكنبرج ، ودي بان ، وكنوك ”.

وأثناء شكره للشرطة على عملهم ، خلص الوزير إلى أن أي عمل عنيف ضد الشرطة أو ضد عمال الإغاثة ، كما لوحظ في بلانكنبرج ، سيعاقب “بطريقة مناسبة وصحيحة”.

زر الذهاب إلى الأعلى