إقليم والونيا

هل يمكن ان يتكرر سيناريو “إنفجارات بيروت” في بلجيكا ؟!

مقاطعات بلجيكا تراجع مخزونات نترات الأمونيوم بعد "إنفجار بيروت"

بلجيكا 24 – أعطت وزيرة البيئة في مقاطعة والونيا ، سيلين تيلير (حزب الخضر الفرانكفوني إيكولو)، أوامر لإدارتها بإجراء تدقيق شامل للمنشآت الصناعية في المنطقة التي تستخدام نترات الأمونيوم.

كان الانفجار الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت في وقت سابق من هذا الأسبوع سببه إشتعال مخزون ضخم من 2750 طناً من نترات الأمونيوم في منطقة الميناء خلافاً لتعليمات سلطات المدينة.

وفي غضون ذلك ، أعطت سلطة الميناء في أنتويرب تأكيدات بإتباع الإجراءات المعمول بها بدقة.

في الوقت نفسه ، كان لدى مقاطعة أنتويرب خبراء مدربون بشكل خاص على المواد الخطرة في الخدمة منذ عام 2001 ، عندما إشتعلت النيران في مستودع للوقود في رافيلز.

نترات الأمونيوم هو مركب كيميائي له الصيغة NH4NO3، ويوجد في الشروط القياسية على شكل بلورات عديمة اللون سهلة الانحلال في الماء وهي تتسيّل بسهولة لدى تماسها مع الهواء. يستخدم المركب بشكل أساسي في صناعة المتفجرات المستخدمة في المناجم والإنشاءات الهندسية؛ كما يستخدم نظراً لمحتواه العالي من النتروجين في تركيب الأسمدة.

تعمدت العديد من الدول مؤخراً على التقليل التدريجي من استخدام نترات الأمونيوم ضمن التطبيقات الاستهلاكية نظراً لخطورة التعامل مع هذه المادة ولاحتمالية إساءة استخدامها. وقد شهدت عدة دول كوارث جراء انفجار هذا المركب، منها انفجار مرفأ بيروت سنة 2020.

وتخضع تدابير السلامة التي سيتم تطبيقها على المواد الكيميائية الخطرة مثل نترات الأمونيوم في الاتحاد الأوروبي لثلاثة توجيهات تسمى بتوجيهات Seveso ، والتي سميت على إسم بلدة شمال ميلانو التي كانت مسرحًا لحادث كيميائي كبير في عام 1976.

وتخضع جميع الشركات التي تتعامل مع المواد المدرجة في التوجيهات لرقابة صارمة فيما يتعلق بالمخزون الآمن وإجراءات الطوارئ والتأثيرات على المنطقة المحيطة ، سواء البشرية أو البيئية على حد سواء.

وقالت تيلير “من الضروري بالنسبة لنا أن نكون قادرين على التحقق بسرعة من أن حادثًا مثل الحادث الذي حدث للأسف في بيروت لا يمكن أن يقع في والونيا ،مضيفةً ، انها طلبت من إدارتها تحليل للمخاطر المتعلقة بشركات Seveso التي تستخدم أو تقوم بتخزين نترات الأمونيوم في والونيا في أقرب وقت ممكن”.

إحدى هذه الشركات هي Yara ، ومقرها في سانت غيزلان بالقرب من مدينة مونس.

وتصنع Yara الأسمدة والمنتجات الكيميائية الأخرى ، وتغطيها قواعد Seveso فيما يتعلق بتخزين نترات الأمونيوم.

وأوضح مدير المخاطر بنيامين يانارت “ان هناك على سبيل المثال قواعد بشأن درجة الحرارة ، لمنع خطر التحلل ، والتي يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة”.

وقالت الشركة إن المجمع لن يحتفظ به أبداً لأكثر من ستة أشهر. والكميات التي يمكن تخزينها أيضاً محدودة.

وقال يانارت أيضاً: “لدينا ما نسميه المقصورات ، وكل منها لا يمكن أن يحتوي على أكثر من 400 طن من نترات الأمونيوم”.

من جانبها، قالت هيئة الميناء في ميناء أنتويرب ، يتم الاحتفاظ بنترات الأمونيوم “في ظروف أمان صارمة للغاية”.

وفي بيان صحفي قدمت “أنيك دي ريدر” (N-VA) ، عضو مجلس مدينة أنتويرب لشؤون الموانئ، تعازيها الحارة لأسر وأصدقاء الضحايا الذين تضرروا من إنفجار بيروت ،والذي وصفته بالإنفجار الرهيب.

وقالت أنيك، “إن الوضع في بيروت لا يمكن مقارنته بأي حال بميناء أنتويرب. هناك معايير أمان صارمة هنا ، ولا يمكن التفكير في أن يتم تخزين هذا المنتج لسنوات بكمية تتوافق مع أحجام إعادة الشحن في فلاندرز على مدار عام كامل”.

وقال كون فاندرزوالم ، وهو ضابط إطفاء ، وأحد المتخصصين ، عند مشاهدته لصور بيروت ،”لقد أصبت بقشعريرة وأصابني نوع من الهلوسة بسبب ما شاهدته” ، وأضاف، لدينا مجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي حيث نناقش مثل هذه الكوارث والحوادث ، للتعلم منها”.

وإجابةً على سؤال ، هل يمكن ان يتكرر سيناريو “إنفجارات بيروت” في بلجيكا ؟ ،قال فاندرزوالم ،ان الوضع صعب المقارنة، حيث ان تدابير السلامة هنا تحظى بإهتمام كبير جداً.

وأضاف، نعلم أن BASF شركة الكيماويات الأمريكية تخزن نترات الأمونيوم هنا، ولكن وفقًا لإجراءات أمان صارمة للغاية. “

زر الذهاب إلى الأعلى