إقليم فلاندرز

الحكومة الفلمنكية تمدد نظام تشجيع الأصدقاء والعائلة على الإقراض للشركات الصغيرة

بلجيكا 24 – وفقاً لوكالة “Vlaio” للإبتكار ،أعلنت الحكومة الإقليمية الفلمنكية عن تمديد نظامها لتشجيع الأصدقاء والعائلة على إقراض الشركات الصغيرة.

بدأ العمل بهذا النظام في عام 2006 لخلق وضع يمكن بموجبه للأفراد من الأفراد ، مثل العائلة والأصدقاء ، إقراض الأموال للشركات الصغيرة بموجب شروط ضريبية جذابة.

ويعني هذا النظام الأولي أنه يمكن للفرد إقراض ما يصل إلى 50 ألف يورو إلى شركة لمدة ثماني سنوات ، وفي المقابل يحصل على خصم 2.5% على فاتورة الضرائب الشخصية الخاصة به.

وإذا كانت الشركة الصغيرة غير قادرة على سداد القرض ، فإن المقرض سيحصل من الحكومة على إسترداد بنسبة 30% في شكل خصم ضريبي لمرة واحدة.

وفي عام 2019 ، إستخدمت الشركات الصغيرة النظام للحصول على قروض بقيمة 62.5 مليون يورو من العائلة والأصدقاء.

ويستثنى من أولئك المسموح لهم بالإقراض بموجب النظام موظفي الشركات وشركاء صاحب العمل ، سواء كانوا متزوجين أو متعايشين قانونيًا.

ثم جاء وباء كوفيد-19 ، الذي جعل العديد من الشركات الصغيرة مهددة بالانهيار تماماً، حيث إضطر تجار التجزئة ، وكثير منهم من التجار الوحيدين ، إلى إغلاق شركاتهم. وجد آخرون أنفسهم مقيدون بسبب الحجر الصحي، أو عانوا عندما تم وضع العملاء في بطالة مؤقتة براتب وصل 70%.

أدخلت الحكومة الفلمنكية التعديل على النظام موجه للجميع في محاولة منها لجعل الحياة أسهل للشركات الصغيرة، حيث تم تمديد فترة القرض من ثماني سنوات إلى فترة تتراوح بين خمس وعشر سنوات.

وتم زيادة الحد الأقصى للقرض من قبل أحد المقرضين من 50 ألف يورو إلى 75 ألف يورو.

في الوقت نفسه ، يتم زيادة المبلغ الذي يمكن أن يجمعه النشاط التجاري بهذه الطريقة من 200 ألف يورو إلى 300 ألف يورو.

ويمكن تمديد القروض التي كانت ستنتهي صلاحيتها عادةً هذا العام لمدة عامين آخرين للسماح للشركات بمزيد من الوقت للسداد. في هذه الحالة ، يتم تمديد الائتمان الضريبي 2.5% على مدى عشر سنوات.

أخيرًا ، إذا كان المقترض غير قادر على سداد القرض (في حالة الإفلاس ، على سبيل المثال) ، يمكن للمقترض استرداد 40% من أمواله من خلال تخفيض الضرائب ، بدلاً من 30%. وتنطبق هذه القاعدة مؤقتًا على جميع الاتفاقيات المبرمة حتى 31 ديسمبر 2021.

زر الذهاب إلى الأعلى