الاسلام في بلجيكابلجيكا

عيد الأضحى في بلجيكا تحت رحمة فيروس كورونا

بلجيكا 24 – يحتفل المسلمون في جميع أنحاء العالم بعيد الأضحى المباركـ هذا الأخير جاء هذا العام تحت رحمة فيروس كورونا الذي أجبر الناس على الإحتفال بشكل مغاير والالتزام بتدابير حكومية صارمة، وُضعت بهدف الحد من إنتشار هذا الوباء اللعين.

أعلن مجلس الأمن القومي البلجيكي ( CNS) يوم الإثنين الماضي، عن تدابير جديدة بعد زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا في بلجيكا، ومن بين الأمور التي تم فرضها، خفض قدرة إستقبال دور العبادة إلى النصف.

ومن جهتها حثت السلطة التنفيذية لمسلمي بلجيكا (EMB) ، وهي الهيئة الاستشارية الرسمية للمسلمين في بلجيكا، مسؤولي المساجد والمصلين على إحترام مسافات التباعد الإجتماعي دون النصح بعدم الصلاة في المسجد لكن التوصيات كانت أكثر صرامة في أنتويرب.

وبالنظر إلى الارتفاع في إصابات بكوفيد-19 في أنتويرب ، أوصت (EMB) مساء الثلاثاء بإلغاء صلاة عيد الأضحى في بعض مساجد المقاطعة، بل ودعت أيضاً لأداء صلاة العيد في المنزل،على غرار عيد الفطر 2020، ومع أناس يعيشون تحت سقف واحد فقط.

في بقية البلاد ، يمكن أداء صلاة العيد في أماكن العبادة مع الامتثال الصارم للبروتوكول الصحي الذي وضعته السلطات الحكومية منها : إرتداء القناع الإجباري ، واحترام مسافة 1.5 متر ،المجئ الى المسجد على وضوء ، احضار سجادة صلاة شخصية ، حظر التجمع ، إلخ.

وظهرت خلافات خلال الأسبوع حول هذه الصلاة في المساجد في جميع أنحاء البلاد بسبب وباء فيروس كوفيد 19،و أوصت العديد من المؤسسات الاسلامية في بلجيكا بإغلاق أماكن العبادة خلال الاحتفالات ، وعلى عكس نصيحة السلطة التنفيذية لمسلمي بلجيكا (EMB) ، قرر اتحاد المساجد المغربية في فلاندرز يوم الأحد وقف جميع الأنشطة في مبانيه حتى نهاية أغسطس وحذى إتحاد المساجد في بروكسل حذوه.

وتجدر الإشارة إلى ان هيئة (EMB) طلبت من مسلمي فلاندرز والمناطق أخرى في البلاد توخي الحذر بشأن المعلومات والتوصيات التي توزعها جمعيات غير رسمية وليست ممثلة للمسلمين في بلجيكا. خاصةً عندما ترتبط تلك المعلومات بالممارسة الصحيحة للشعائر الدينية، معتبرةً أن الجمعية الاسلامية الفلمنكية في فلاندرز غير رسمية وليست ممثلة للمسلمين في بلجيكا.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق