أنتويرب

مقاطعة أنتويرب تسابق الزمن للسيطرة على كورونا وتفرض حظر تجول على أراضيها

حاكمة المقاطعة : من أجل صحتك وصحة أحبائك ، لا تأت إلى أنتويرب

بلجيكا 24 – تقرر فرض حظر للتجول على كامل أراضي مقاطعة أنتويرب ،حيث تتسابق السلطات هناك لإحتواء الزيادة المطردة والسريعة في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

قررت سلطات المقاطعة عن عدم فرض حظر شامل ، إلا انها ولإنقاذ الموقف ، قررت عدم خروج الناس من منازلها بدءاً من الساعة 11:30 مساءً إلى الساعة 6:00 صباحًا.

بعد اجتماع خلية الأزمات لمدة 10 ساعات بالأمس، أعلنت كاثي بيركس حاكمة مقاطعة أنتويرب أن أقنعة الوجه ستكون إلزامية في جميع الأماكن العامة لجميع السكان فوق 12 عامًا.

سيعني حظر التجول أن جميع المطاعم والحانات والمقاهي وغيرها من الشركات والمحلات ستضطر إلى إغلاق أبوابها بحلول الساعة 11 مساءً وسيتعين عليها فرض مسافة تباعد اجتماعية صارمة تبلغ 1.5 متر على الأقل بين العملاء.

ستوضع القواعد الجديدة حيز التنفيذ خلال الأسابيع الأربعة القادمة وتتزامن مع تشديد عام لإجراءات مكافحة فيروس كورونا عبر أراضي بلجيكا.

في خروج جذري عن الإرخاء السابق ، قلص مجلس الأمن القومي يوم الاثنين الاتصالات الاجتماعية إلى خمسة أشخاص ثابتين لكل أسرة ، نزولًا من ” 15 شخصًا مختلفًا ” في الأسبوع.

اما في أنتويرب فقد أصبح العمل عن بعد إلزاميًا في المقاطعة بأكملها لجميع الوظائف التي تسمح بذلك وقواعد أكثر صرامة للتسوق ستعني أن العملاء يجب أن يتسوقوا وحدهم مرة أخرى والبقاء في متجر لمدة لا تزيد عن 30 دقيقة ، كما هو متوقع للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة.

بالإضافة إلى ذلك ، تم حظر الرياضات الفردية والجماعية لكل شخص فوق سن 18 عامًا.

في مدينة أنتويرب ، شرعت السلطات أيضًا في تنفيذ ستة إجراءات جديدة لمكافحة عدد الحالات المتصاعد في المنطقة ، بما في ذلك التزام كل شخص فوق سن 12 عامًا بحمل قناع الوجه معه دائمًا.

كما حظرت سلطات المدينة بيع الكحول من الساعة 10:00 مساءً حتى 7:00 صباحًا وحظرت مشاركة المشروبات واستخدام الشيشة في الصالات المتخصصة.

يجب على جميع مراكز اللياقة البدنية في المدينة وفي أكثر من اثني عشر من البلديات المحيطة بها إغلاق أبوابها ، ويحظر جميع المناسبات العامة.

مع استمرار تزايد عدد الحالات الجديدة في جميع أنحاء بلجيكا ، برزت مدينة أنتويرب كمنبع لما يخشى الخبراء أنه قد يكون موجة ثانية من جائحة فيروس كورونا.

وتمثل منطقة أنتويرب وحدها حوالي 55% من إجمالي الإصابات الجديدة المسجلة في الأيام الأخيرة في جميع أنحاء بلجيكا.

وفي أعقاب اجتماع خلية الأزمة الذي استمر ساعات ، حثت الحاكمة بيركس سكان المنطقة على الالتزام بالقواعد الجديدة وناشدت غير المقيمين الابتعاد عن المنطقة.

وقالت بيركس “من أجل صحتك وصحة أحبائك ، لا تأت إلى مقاطعة أنتويرب ولا تترك المقاطعة للذهاب إلى حفلة في مكان آخر”.

زر الذهاب إلى الأعلى