بلجيكا

مجلس الأمن القومي البلجيكي يجتمع…والكل ينتظر !!

بلجيكا 24 – يجتمع الآن مجلس الأمن القومي البلجيكي لمناقشة الخطوة التالية من تفكيك الحجر الصحي بالبلاد ، ولكن مع إرتفاع أرقام الإصابات بفيروس كورونا مرة أخرى ، فمن غير من المضمون أن تكون هناك حالة إرخاء جديدة للتدابير كما هو مخطط له.

منذ الساعة 8:00 من صباح يوم الأربعاء ، يناقش المجلس ما إذا كان يمكن تنفيذ الإرخاء المخطط له للبدء به في 1 أغسطس القادم ، والآن بعد أن ارتفعت أرقام فيروس كورونا مرة أخرى لليوم السابع على التوالي .

وفي تصريحها لشبكة VRT الفلمنكية في وقت سابق من هذا الأسبوع، حذرت وزيرة الصحة البلجيكية ماجي دي بلوك من انه لن يكون هناك تساهل إذا استمرت حالات كورونا في الزيادة.

وقال وزير التنقل الفدرالي فرانسوا بيلوت : “يجب أن نُعد السيناريوهات ، كما في المراحل السابقة من خطة الخروج ، ولكن التأكيد سيأتي فقط في الأسبوع الأخير قبل ذلك التاريخ. وأضاف ،”لا يمكننا فعل ذلك اليوم بسبب الوضع الوبائي وعدد الإصابات”.

بعد إجتماع مجلس الأمن القومي الأخير، تم رفع معظم القيود المتبقية مثل إعادة فتح حمامات السباحة والمراكز الصحية ودور السينما وقاعات الاستقبال والكازينوهات ، وإن كان ذلك في ظل ظروف معينة، بإستثناء الحياة الليلية وتنظيم الأحداث والمناسبات الكبيرة.

كما تم السماح بإعادة نشاط تنظيم الأحداث والمناسبات بحد أقصى 200 شخص (في الداخل) أو 400 (في الهواء الطلق) بدءًا من شهر يوليو.

وقالت رئيس الوزراء البلجيكي صوفي ويلميس في الاجتماع السابق إنه إعتباراً من أغسطس القادم، يمكن مضاعفة الأرقام إذا سمح حالة الوباء في بلجيكا بذلك.

ومن المؤكد أن الأحداث الجماعية والحياة الليلية ستظل غير واردة حتى 31 أغسطس ، ولكن من المرجح أن يبدأ مجلس الأمن القومي التطلع في ” فك أسرها ” بحلول سبتمبر المقبل.

وإعتبارًا من يوم السبت الماضي ، أصبح إرتداء أقنعة الوجه إلزاميًا في المتاجر ومراكز التسوق ودور السينما والمسرح والحفلات الموسيقية وقاعات المؤتمرات والصالات وأماكن العبادة والمتاحف والمكتبات.

وأعلنت رئاسة الوزراء بعد ذلك أنه لا يزال من الممكن تعديل القائمة بمرور الوقت ، إعتمادًا على الوضع الوبائي للبلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق