السياحة في بلجيكابلجيكاسياحة

رغم نسبة الوفيات المرتفعة بسبب كورونا تظل بلجيكا بلد جذاب “سياحيًا”

بلجيكا 24 – على الرغم من إحصاءات الوفيات غير المواتية الناجمة عن إنتشار وباء فيروس كورونا ،إلا أن بلجيكا لا تزال بلدًا جذابًا ووجهة آمنة في نظر العديد من السياح الأجانب.

يظهر ذلك من خلال مسح نشره مكتب السياحة الفلمنكي ،ووفقًا لهذه الدراسة ، فإن دولًا مثل إيطاليا وإسبانيا وفرنسا تعتبر اليوم أقل أمانًا من بلجيكا ، وهي على نفس مستوى هولندا.

ومن جهتها قالت وزيرة السياحة الفلمنكية زوهال ديمير في برنامج De Ochtend على راديو 1 (VRT) ،”إن المسح يظهر أيضًا أن الأزمة الصحية أثرت بعمق في خطط سفر العديد من الهولنديين والألمان والفرنسيين والسويسريين والنمساويين والإيطاليين والإسبان”.

دفعت الأزمة الغالبية العظمى من السياح إلى مراجعة خطط العطلة الصيفية الأولية وفعل الكثير ذلك خوفًا من الإصابة بفيروس كورونا.

وبحسب السيدة ديمير ،بسبب ارتفاع معدل الوفيات في بلجيكا (ما يقارب الـ 10 آلاف شخص) خلال الأزمة الصحية ، خشي قطاع السياحة من أن يُنظر إلى البلاد على أنها وجهة عالية المخاطر من قبل الأجانب ، ولكن لا يبدو أنه ليس كذلك.

وأضافت السيدة ديمير ،”طريقتنا في حساب الوفيات مختلفة، لكن مكتب السياحة الفلمنكي وجد أنه من المهم شرحها جيدًا للعالم الخارجي، فقد كان لدينا معدل وفيات مرتفع خلال الأزمة ، ولا يجب أن نكذب في هذا الصدد، لكننا لسنا نقطة سوداء في العالم، هذه هي الرسالة التي واصلنا إرسالها إلى الخارج”.

*تفضيل المناطق الخضراء

بسبب الأزمة ، يختار العديد من الأوروبيين قضاء العطلات هذا الصيف في بلدهم ، أو في بلد مجاور، لذلك تعتزم السيدة ديمير تطوير حملات موجهة لاستهداف الهولنديين والألمان ، ولكن أيضًا سكان والونيا.

وخلصت السيدة ديمير قائلةً ،وجد المسح أيضاً أن السياح حريصون على السفر إلى المناطق الريفية هذا الصيف ،مضيفة “نرى أن الحجوزات في المناطق الخضراء تتقدم مرة أخرى ، ولكن على الساحل ، فإن معدل الإشغال ليس كما ينبغي أن يكون ، لذلك ،تقول الوزيرة ،سيتعين علينا إستبدال المنطقة على الخريطة بحملات تسويقية مستهدفة ، وخاصة في هولندا وألمانيا “

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق