إقتصادبلجيكا

فيروس كورونا يهدد 50 ألف شركة في بلجيكا بالإفلاس

بلجيكا 24 – بسبب الأزمة الطاحنة التي اجتاحت العالم أجمع ، لم تسلم أي دولة من دول العالم من الخسائر الفادحة والتي طالت كافة القطاعات.

ووفقاً لشركة الخدمات المالية المحدودة جرايدون ،يجب على بلجيكا تعديل قانون الإفلاس إذا كانت ترغب في تجنب حدوث تسونامي بسبب الفشل المالي والذي قد يؤدي إلى إنهيار عشرات الآلاف من الشركات بعد موسم الصيف.

وحسبما ذكرت صحيفة “هيت لاتيست نيوس” ،قدرت شركة جرايدون أن حوالي 50 ألف شركة في بلجيكا يمكن أن ترفع دعوى إفلاس بعد أشهر الصيف.

على النقيض من ذلك تماماً ، فقد تم تسجيل أقل من 12 ألف حالة إفلاس في العام الماضي – وهو ثاني أعلى رقم تم تسجيله في بلجيكا ، بعد عام 2013 فقط ، الذي شهد إنهيار 12306 شركة وإعلان إفلاسها.

وتقول الشركة ، ان تجميد عمليات التصفية المالية التي يفرضها فيروس كورونا قد تؤدي إلى تسريع التداعيات المالية ، مما يطلق العنان لطوفان من حالات فشل رواد الأعمال ،التي قال جرايدون إنها قد تكون أكثر من أن تتحملها المحاكم التجارية.

كما حذرت شركة جرايدون من أن تعديل عام 2018 لقوانين الإفلاس الذي يهدف إلى منح أصحاب المشاريع الفاشلين فرصة ثانية يمكن أن يدفع مجموعة كبيرة من رواد الأعمال للخروج من العمل في محاولة للخروج من أزمة كورونا.

وفي تصريحه للصحيفة ، قال “إريك فان دين برويلي” من شركة جرايدون : “تم تعديل التشريع في مايو 2018 ليشمل الفكرة الأساسية لـ” فرصة ثانية – وهذا حل سهل “، مع ذلك حذر من أنه يمكن أن يخلق تأثير الدومينو ، وسحب الشركات أو الموردين الآخرين إلى دوامة الخروج من العمل.

وقالت قالت شركة الخدمات المالية ،إنه ينبغي للسلطات البلجيكية أن تعدل تنظيم الأعمال مرة أخرى إستجابة لأزمة كوفيد-19، بطريقة قد سمح للقضاة بتوجيه رواد الأعمال إلى بدائل الإفلاس من أجل تجنب حدوث طفرة الإفلاس التي ظهرت العام الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock