إقليم فلاندرز

بلجيكا : من آثار كورونا الإيجابية إنخفاض معدلات التلوث وتعافي طبقة الأوزون

بلجيكا 24 – وفقًا لوكالة البيئة الفلمنكية (VMM) ، بينما إنخفض التلوث في فلاندرز أثناء الحجر الصحي المفروض في طول البلاد وعرضها للحد من إنتشار فيروس كورونا، زادت مستويات الأوزون.

وكان التغيير في المناطق الريفية أقل وضوحًا منه في البيئات الحضرية ، وفقًا لتحليل أجرته VMM والوكالة البلجيكية الأقاليمية للبيئة (IRCEL).

وكان هناك أيضاً إنخفاض صاف من 30 إلى 40% من NO2 ثاني أكسيد النيتروجين ، في أنتويرب ، وانخفاض بنسبة 20 إلى 40% في غنت ، وكلاهما من المدن الرئيسية والتي بها حركة مرورية كبيرة . نسبيًا ، في فيرن، وهي بلدة بها حركة مرور أقل بكثير ، كان الانخفاض 10% فقط.

كما انخفضت مستويات الكربون الأسود بشكل ملحوظ ، بنسبة 30 إلى 50% في أنتويرب و 40 إلى 50% في غنت ، في حين تم رصد إنخفاض بنسبة 15% في فيرن.

في الوقت نفسه ، كان هناك تأثير محدود للجسيمات الدقيقة ، حسبما قالت VMM.

وأوضحت الوكالة أن هذه “ليست نتيجة غير متوقعة” ،حيث أن “الجسيمات لها مصادر أخرى عديدة إلى جانب حركة المرور ، مثل احتراق الأخشاب والصناعة والزراعة” ، والتي كانت أقل تأثراً بأزمة الفيروسات التاجية (كوفيد-19).

وأخيرًا قالت VMM، ان هناك تأثير سلبي على مستويات الأوزون ، فقد لاحظت الوكالة ذلك على وجه الخصوص في محطات قياس حركة المرور. “هذا لأن حركة المرور تنبعث منها NO (أكسيد النيتروجين) ، والذي بدوره يكسر الأوزون.”

وأضافت الوكالة إن إنخفاض نسبة NO اكسيد النيتروجين يرجع السبب فيه إلى قلة حركة المرور .

ثنائي أكسيد النيتروجينأحد من أكاسيد النيتروجين العديدة، له الصيغة NO2. وهو غاز في الحالة الطبيعية، لونه بني- محمر له رائحة نفاذة حادة. ثاني أكسيد النيتروجين من أهم ملوثات الهواء وأكثرها شيوعاً ، ويسبب التسمم عند استنشاقه .و تعتبر الانبعاثات المرورية هي المصدر الأساسي لأكاسيد النيتروجين بينما تنتج بعض التركيزات الصغيرة من محطات الكهرباء وبعض المصادر الصناعية الاخري الا أن الانبعاثات الصادرة من محطات الكهرباء والمناطق الصناعية تكون في معظم الأحوال مرتفعة عن محطات الرصد ويساعد ارتفاعها علي سرعة انتشار الملوثات في الجو لذلك تعتبر الانبعاثات المرورية هي المصدر الأساسي

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق