منظمة أطباء بلا حدود قلقة بشأن الوضع في دور المسنين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بلجيكا 24 – وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “لوسوار” البلجيكية ،حذرت منظمة “أطباء بلا حدود” يوم الاثنين من أنه إذا بدا أن وضع وباء كوفيد-19 في بلجيكا يتحسن مع مرور الأيام ، فإنه في دور المسنين لا يزال مقلقًا ، مع استمرار عدد كبير من الوفيات. بدون خطة عمل “واضحة وملموسة” وغياب التتابع ، “فالخوف مما هو قادم”.

ووفقاً للإحصائيات الأخيرة لحالات الإصابة والوفيات ،سجلت دور المسنين نصف الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا الجديد منذ بداية الأزمة ، ولا تزال أرقام الإصابات الجديدة مقلقة.

وتناشد منظمة أطباء بلا حدود قبل حوالي أسبوعين من إنتهاء أنشطتها في دور المسنين البلجيكية ،على ان يدل على أن “المعركة ماتزال مستمرة ولم ننتصر بعد وأن الجمهور الضعيف في دور رعاية المسنين لا يزال في خطر”.

“إستمرار العدوى”
وأعربت الدكتورة صوفي سبايرس من منظمة أطباء بلا حدود عن قلقها من إستمرار العدوى في الانتشار، وكذلك من ان الفرق المتنقلة التي كانت ستصل كتعزيزات واستئناف أنشطة المنظمة في تنفيذ تدابير النظافة والوقاية من انتشار الفيروس والسيطرة عليه ليست كافية أو غير نشطة في بعض الأحيان على الإطلاق.

وأضافت سبايرس : “لا نشعر بالإطمئنان على الإطلاق بشأن قدرة دور المسنين التي نزورها من التعامل مع موجة ثانية محتملة من الوباء ، ناهيك عن ان فرق التمريض في هذه الدور في حالة استنفاد لدرجة أنهم لم يعد بإمكانهم القيام بمهامهم على أكمل وجه”.حسب قولها.

كما تطالب منظمة أطباء بلا حدود بتنسيق أفضل بين السلطات الإقليمية ونشر تعليمات واضحة وواقعية لبيوت المسنين.

وتجدر الإشارة الى ان منظمة أطباء بلا حدود عملت في 129 دار للمسنين في بلجيكا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إقرأ أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد