دراسة – بلجيكا : 8.4% فقط من المهنيين الصحيين طوروا أجساماً مضادة لكورونا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بلجيكا 24 – وفقًا لدراسة أجراها المعهد البلجيكي للصحة العامة Sciensano بالإشتراك مع معهد الطب الاستوائي ( ITG) في أنتويرب ، طور ما نسبته 8.4% من المهنيين الصحيين العاملين في المستشفيات البلجيكية أجسامًا مضادة لفيروس كوفيد-19 منذ بداية مايو الجاري.

ويلاحظ معهد Sciensano أن وجود الأجسام المضادة بين مقدمي الرعاية أقل من المتوقع ، نظرًا لتعرضهم للفيروس.

وحسب بيانات Sciensano التي تم جمعها بالشراكة مع الصليب الأحمر ، فإن 4.3% من سكان بلجيكا صنعوا أجسامًا مضادة لفيروس كورونا.

وتتعلق نتائج الدراسة بالعدوى التي حدثت قبل أسبوعين على الأقل من أخذ عينة الدم. من بين المشاركين الذين لديهم أجسام مضادة ، أفاد 90% أيضًا أنهم عانوا على الأقل من أعراض كوفيد-19 منذ بداية تشفي الوباء.

وقالت الدراسة ،ان بين 6 و 10 مايو ، تم أخذ 785 عينة دم من عدد من المتخصصين في الرعاية الصحية العاملين في المستشفيات البلجيكية. عمل هؤلاء الذين تم اختبارهم بأقسام داخل وخارج كوفيد ،80٪ منهم من المساعدين الطبيين و 20% من الأطباء. نصفهم تجاوزوا الـ 39 سنة و 80% من النساء.

وقال Sciensano ،انه سيقوم بمتابعة هؤلاء المهنيين الصحيين حتى نهاية سبتمبر ،مع أخذ عينة دم جديدة كل شهر لتسجيل كيفية تطور أجسامهم المضادة لفيروس كورونا ،مضيفاً إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كانت الأجسام المضادة تحمي من التعرض الثاني المحتمل للفيروس.

وتجدر الإشارة إلى ان الاختبارات لتحديد ما إذا كان الشخص قد بنى أجسامًا مضادة لفيروس كورونا متاحة الآن في بلجيكا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إقرأ أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد