إقليم فلاندرزغنت

القبض على نائب فلمنكي من اليمين المتطرف متلبساً بحضوره حفل جماعي

بلجيكا 24 – وفقاً للأنباء الواردة ،كان النائب الفلمنكي اليميني المتطرف “دريس فان لانجينهوف” من بين العديد من الأشخاص الذين تم القبض عليهم متلبسين من قبل الشرطة في حفلة في غنت والتي نظمت على الرغم من تدابير الحجر الصحي للحد من إنتشار فيروس كورونا في بلجيكا.

يوم الخميس الماضي ، تلقت الشرطة شكاوى حول الموسيقى الصاخبة وجاءت لتفقد الموقع ، وانتهى بهم الأمر بالمداهمة بعد أن حاول السكان لأول مرة إنكار وجود حفلة.

وبحسب عدة تقارير لوسائل الإعلام الفلمنكية ، كان فان لانجينهوف ، عضو البرلمان عن حزب فلامس بيلانج اليميني المتطرف ، من بين 12 شخصًا حضروا الحفل.

ويواجه أصغر النواب بالبرلمان الاتحادي غرامة إدارية تقدر بقيمة 250 يورو ، والتي إذا رفض دفعها يمكن أن تجعله يفقد حصانته البرلمانية بل ومقاضاته أيضاً .

وكان مؤسس جناح الشباب Schild & Vrienden في حزب فلامس بيلانغ  ، ناقدًا شرسًا لتدابير فيروس كورونا الحكومية ، وغالبًا ما كان يعبر عن وجهات نظره على موقع تويتر ،موجهاً حديثه بشكل دائم لعالِم الفيروسات والأوبئة مارك فان رانست.

يذكر ان فان لانجينهوف ، 27 عامًا ، يخضع حاليًا للتحقيق فيما يتعلق بقوانين مناهضة للعنصرية حول محتوى نُشره في مجموعات سرية على الإنترنت ، كشف عنه برنامج الأخبار الاستقصائي Pano.

الجدير بالذكر ان فان لانجينهوف ليس أول سياسي يتم القبض عليه وهو ينتهك قواعد الحجر الصحي في بلجيكا ، التي لا تسمح في الوقت الحالي إلا بزيارات من نفس الأشخاص الأربعة إلى نفس الأسرة ، مع الأخذ بالتباعد الاجتماعي.

في مارس ، طلبت الشرطة في Izegem اعتذارًا من عمدة البلدة الفلمنكية ، الذي قال إنه “لا يوجد خطأ” في حضور حفل في الشارع كانت الشرطة قد أجبرت على إغلاقه .

وفي مايو ، كانت ابنة النائب الفلمنكي جويديل ليكنز من بين 14 شخصًا عثرت عليها الشرطة في حفل شواء في مدينة سينت ترويدن ، حيث كان هناك أيضًا مستشار محلي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock