بلجيكا

المدارس البلجيكية تستعد لفتح أبوابها ..ما هي المخاطر المحتملة؟

بلجيكا 24 – تستعد المدارس البلجيكية لإعادة فتح أبوابها أمام التلاميذ يوم الجمعة 15 مايو في فلاندرز و الاثنين 18 مايو في إتحاد والونيا بروكسل في وقت لازال فيروس كورونا موجوداً في بلجيكا ،الأمر الذي ترك بعض الاباء في حالة خوف على أبنائهم ،لكن ماذا عن أصحاب العلم وكيف يرى علماء الأوبئة والفيروسات هذا الوضع؟

صباح اليوم الإثنين 11 مايو وأثناء الإحاطة الصحفية اليومية المتعلقة بأزمة فيروس كورونا في بلجيكا ،تحدث عالم الفيروسات والأوبئة إيف فان لايتيم المتحدث بإسم فريق كوفيد-19 الفيدرالي عن إعادة فتح المدارس في الأسابيع القادمة قائلاً :”نرغب في إرسال رسالة طمأنينة على أساس علمي لأولياء الأمور وأطفال المدارس الذين سيكونون في المدرسة في الأسابيع القادمة ،من المحتمل أن يصاب الأطفال بعدوى خفيفة لكن شدة المرض منخفضة للغاية لدى الأطفال ،فقد تم إدخال نسبة صغيرة منهم فقط إلى المستشفى 1.7% من المرضى الأطفال دون سن 19 عامًا اصيبوا بالمجموع في بلجيكا.

الأطفال يمكثون مدة أقصر بالمستشفى؟

ووفقاً إيف فان لايتيم تظل المدة التي يمكت فيها الاطفال في المستشفى قصيرة جداً حيث ان الأطفال الصغار الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة يظلون في المستشفى لمدة 48 ساعة فقط للمراقبة ،من ثم يغادرونها بعد تحسن حالتهم.

ويشير السيد لايتيم أيضًا إلى أنه في 30 أبريل ، وضعت فرقة عمل الأطفال “taskforce pédiatrique” نفسها فترة العودة إلى المدرسة في منظورها الصحيح ودعمتها، وأوضح أن دولاً أخرى لم تتوقف عن الدراسة (السويد) بينما تستأنف دول أخرى الدراسة (فرنسا وهولندا وألمانيا) “.

وخلص إيف فان ليتيم إلى القول : “إن إعادة الفتح الجزئي هذه مسؤولة إذا كانت محاطة بجميع التدابير اللازمة : التباعد الاجتماعي ، ونظافة اليدين المعززة ، والعطس في المرفق ، وقبل كل شيء البقاء في المنزل إذا كنت مريضًا، يجب تنفيذ التتبع الذي تم تنفيذه منذ بداية الأسبوع الماضي للأطفال مثل البالغين، لكن هناك شيء هام لا يمكن استبعاده أنه قد تكون هناك زيادة في الحالات بسبب سياق التنشئة الاجتماعية وزيادة اختبارات الفحص،و إذا سار كل شيء وفقًا للتدابير المحددة ، فيمكننا التحرك بأمان نحو إعادة فتح جزئي للمدارس “.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق