بلجيكا

الشرطة البلجيكية تطالب بتطبيق قواعد صارمة كالمعمول بها في فرنسا

بلجيكا 24 – طلبت الشرطة الفيدرالية من مركز الأزمات التابع للحكومة البلجيكية ،توضيح القواعد المتعلقة بالأنشطة التي يُسمح القيام بها خارج المنزل.

منذ بدء الحجر الصحي ،فإن القاعدة العامة هي البقاء في المنزل ، مع بعض “الإستثناءات” القليلة. : وهي زيارة الطبيب أو الصيدلية ، والتسوق بحثًا عن الطعام ، ومساعدة المحتاجين من الضعفاء من كبار السن “في حالة الحاجة لذلك “، أو الذهاب إلى البنك ، أو مكتب البريد ، أو محطة البنزين.

أما بالنسبة للذين لا يستطيعون العمل من المنزل ، بإمكانهم التوجه إلى أماكن عملهم.

وتقول الشرطة أن ممارسة الرياضة هي المسألة التي تحتاج إلى توضيح .

تقبل جميع السلطات أن ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام أمر حيوي لصحة جيدة ، ولكن بينما تبقى الصالات الرياضية ومراكز اللياقة البدنية وأحواض السباحة مغلقة ، فإن الهواء الطلق هو الخيار الوحيد المتبقي.

ومع ذلك ، تواجه الشرطة تناقضًا: فيما يتعلق بكيفية تطبيق القاعدة ضد الخروج بلا داع ، مع الإستمرار في السماح بفرصة للقيام بالتمارين الرياضية.

ويشكو “نيكولاس بايلينك” ،رئيس اللجنة الدائمة لقوات الشرطة المحلية : من أن التوضيح الوحيد المقدم حتى الآن هو أن التمرين في الهواء الطلق يجب أن يتم في محيط المنزل ،لكن ذلك لا يزال غامض للغاية .

ونقلاً عن بايلينك ،قالت صحيفة “دي ستاندارد” : “إن الشرطة بالكاد تستطيع العمل على هذا الأساس”.

وأضاف : “إذا صادفنا راكب دراجة يبعد 50 كيلومترًا عن المنزل ، فلن تكون لدينا القوة لنقول أن هذا غير مسموح به. وماذا عن كل هؤلاء المشاة؟ إذا أخبرونا أنهم تركوا السيارة في المنزل وساروا مسافة 5 كيلومترات ، فلا يوجد شيء يمكننا القيام به “.

وتطالب الشرطة الآن ،بتطبيق قواعد صارمة مثل تلك المعمول بها في فرنسا ، حيث تقتصر التمارين على ساعة واحدة في اليوم ، في منطقة لا تزيد عن كيلومتر واحد من المنزل ،على الرغم من أن المسافة الدقيقة قد تحتاج إلى تكييفها.

وقال بايلينك “لا نرغب في توضيح القواعد لنا فقط ، ولكن للجمهور أيضاً.”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءاً ،قم بإلغاء الإضافة لتتمكن من تصفح الموقع