بلجيكاصحةكورونا في بلجيكا

عالم فيروسات بلجيكي : أعداد الإصابات بفيروس كورونا ليست سيئة كما تبدو !!

بلجيكا 24 – بعد يومين متتاليين من الاتجاه الهبوطي في عدد الأشخاص الجدد الذين تم إدخالهم إلى المستشفى بعد إصابتهم فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) ، عاد المنحنى للصعود مرة أخرى يوم الأربعاء ، بعد تسجيل عدد حالات أكبر من الإصابات والوفيات.

ووفقًا لأرقام نهاية الأسبوع ، جاءت الأرقام الجديدة على منحنى يتماشى تمامًا مع توقعات عالم الفيروسات مارك فان رانست ،والذي قال : “إن الأرقام أقل من الزيادة الأساسية التي نتوقعها بدون تدابير ،وأضاف ،لن ننقل من 10 إلى 100 أو 200 حالة وفاة في اليوم في غضون أيام قليلة.

وصرح فان رانست لصحيفة “دي مورغن” : نعم ،الأرقام ترتفع ، ولكن ليس بشكل كبير كما كنا نخشى ،”وهذا مشجع حقاً “.

“مارك فان رانست” هو عالم الفيروسات والخبير في علم الأوبئة في جامعة لوفين الكاثوليكية، والذي دعته وسائل الإعلام البلجيكية على نطاق واسع لتسليط الضوء على أزمة الفيروسات التاجية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

قال فان رانست : “إنها ليست سيئة كما تبدو” ،هذا فقط من الصعب شرحه ،يتوقع الناس أن يشهدوا إنخفاضًا فوريًا في حالات الإصابة ، في حين أن الارتفاع البطئ هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن نتمناه في الوقت الحالي.

وحسب توضيح فان رانست ،بلجيكا تتصدى للوباء ولكن ببطء ، وقال ،”ليس من السهل شرح ذلك ، أو عرضه بصريًا ، مثل قطرة الماء  ،ولهذا السبب إعتقدت أنه من المزعج للغاية أن تلك الأرقام من الأيام السابقة أثارت مثل هذا الارْتِباكَ وَالتَّشْوِيشَ”، وأضاف ، “بالطبع ، الجميع متشبث بهذه الأرقام ، وهذا أمر مفهوم ،لذلك كانت مهمتي بعد عطلة نهاية الأسبوع هي تخفيف حدة التوتر . والآن مهمتي أن أوضح أن هذه الأرقام ليست كما يبدو  للبعض”.

ويشير فان رانست إلى أن الزيادة المفاجئة في عدد الوفيات ،وفقاً لأرقام يوم الأربعاء ، تبدو مخيفة لكنها لا تعني بالضرورة أن هؤلاء الأشخاص ماتوا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وقال فان رانست أن خدمات FPS حصلت على أرقام من دور المسنين ،وصفها بأنها الأفضل ، وهو ما لم يكن عليه الحال من قبل”.

ويوضح فان رانست : “في اللغة العسكرية ، يسمى هذا” ضباب الحرب ” ،في حالة الحرب بعد المعركة مباشرة ، فإن الأرقام ليست موثوقة للغاية ،كما هو الحال هنا ،ولكن هل نرغب في رؤية الأرقام بشكل مختلف ؟ بالطبع نرغب في ذلك ،ولكن هذا ما هو عليه الوضع الآن”.

وقال فان رانست : إن تحديث أرقام الإصابة قد يكون أفضل مرة واحدة في الأسبوع ،لكن كل بلد يعطي الأرقام الجديدة يوميا. مضيفاً ،ان تغيير ذلك الآن لن يسبب سوى الارتباك ،لذلك، علينا أن نشرحهم كل يوم ، بكل السبل التي المتاحة لدينا “.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءاً ،قم بإلغاء الإضافة لتتمكن من تصفح الموقع