بلجيكاكورونا في بلجيكا

بلجيكا – التهاون في تطبيق الحجر الصحي قد يؤدي إلى أزمة إكتظاظ المستشفيات..قريباً !!

بلجيكا 24 – في بلجيكا تنقسم إنطباعات الحجز الصحي بين ملتزم وبعناية بجميع القواعد و بين الذين يستسلمون للطقس الجميل في نهاية الاسبوع ورغبتهم في رؤية العالم الخارجي متجاهلين القواعد ومخاطرين بالبلد بأكمله حيث تتوقع السلطات الصحية إكتظاظ المستشفيات بهم الأيام القادمة.

في نهاية هذا الأسبوع ،سجلت الشرطة المئات من المخالفات، فعلى الرغم من كثرة التحذيرات و التذكير بالتدابير الجاري العمل بها منذ أسبوع : تم فتح المقاهي في الخفاء ، وإقامة حفلات الشواء مع الأصدقاء ، وفي بعض الأماكن العامة كان العديد من الاشخاص يتجولون في مجموعات.
ويقول البروفيسور هيرمان جوسينز قسم علم الأحياء الدقيقة السريرية في مستشفى أنتويرب الجامعي UZ Antwerp : “إذا كان الأمر كذلك ، فمن الأفضل إغلاق جميع الحدائق”.

ووفقاً للشرطة ،فإن عبارة “إبق في المنزل” بالنسبة للبعض تبدو مجرد شعار عادي ،حيث تم فتح متجر Brico في بروكسل في نهاية هذا الأسبوع ،في حين قامت شرطة أنتويرب بطرد شباب كانوا يحتفلون في الجزء الخلفي من أحد المقاهى ،إضافة الى ذلك كان هناك عدد لا يحصى من حفلات أعياد الميلاد والعشاء مع الأصدقاء التي تم تنظيمها،وتم توقيف سائقين كانوا في الشوارع بدافع الرغبة في التجول.

ومن جهته قال أندريه ديسينفانتس ، مدير الشرطة الإدارية “نشرت الشرطة وسائل لضمان عدم تحرك البلجيكيين إلا عند الضرورة القصوى حتى نهاية الحجر الصحي 5 أبريل” ويضيف السيد أندريه “بالإضافة إلى شرطة المرور تم تعبئة شرطة السكك الحديدية والممرات المائية والمطارات وشرطة الحدود أيضًا”.

ويقول السيد ديسينفانتس : “ووفقاً لتقييم مؤقت نُشر يوم السبت ، لم يتم تحدبثه حتى الآن ، فإن واحدة من كل سبع سيارات كانت في حالة مخالفة ،و في جميع الحالات ، تم إعادة المخالفين إلى منازلهم ،بينما تغريم بعضهم إعتمادًا على الظروف المحيطة بهم “.

وفي المقابل حررت شرطة أنتويرب أكثر من 200 مخالفة في الليلة من الجمعة إلى السبت لعدم الامتثال للقواعد، وفي في بروكسل سجلت الشرطة حوالي 288 مخالفة يوم الأحد ، ووفقًا لـ LN24 تم تغريم القُصَر ب‍ـ 175 يورو والبالغين 350 يورو.

وبحسب صحيفة هيت لاتست نيوس، زار العديد من السياح الساحل وقامت شرطة بلانكنبرغ بتحرير 103 مخالفة ضد السياح الذين ذهبوا إلى الساحل رغم التحذيرات.

ومن جهته قال هيرمان جوسينز ، رئيس قسم علم الأحياء الدقيقة السريرية في مستشفى UZ Antwerp : “هؤلاء الأشخاص لا يفهمون اللغة الفرنسية أو الهولندية وربما ليسوا على دراية بالقياسات”. ولكن بالنسبة لنا ، كل من يفعل ما لا يجب فعله فإن سلوكه غير مقبول ومثير للاشمئزاز، لانهم يخاطرون بإنتشار الفيروس أكثر وأكثر ،ولا يعرضون أنفسهم فحسب للخطر بل يعرضون والديهم واجدادهم للخطر أيضاً “.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءاً ،قم بإلغاء الإضافة لتتمكن من تصفح الموقع