بلجيكا

بلجيكا في المرتبة الـ 20 ضمن تقرير السعادة العالمي

بلجيكا 24 – في خضم أزمة الصحة العالمية التي سببها فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) ، صنفت الأمم المتحدة فنلندا الدولة الأسعد في العالم للسنة الثالثة على التوالي.

وجاءت الدنمارك في المرتبة الثانية ، وسويسرا في المركز الثالث ، بينما إحتلت بلجيكا المركز الــ 20 في التصنيف العالمي ، وفقاً لتقرير السعادة العالمي هو مقياس للسعادة تنشره شبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة ، الذي نشر يوم الجمعة ،والذي تزامن نشره مع يوم الأمم المتحدة العالمي للسعادة ، الذي يتم الاحتفال به كل عام في 20 مارس.

وتأتي أفغانستان التي مزقتها الحروب في المركز الأخير ، خلف جنوب السودان مباشرة ، التي دمرتها الصراعات المسلحة.

ووفقاً لتقرير منظمة الأمم المتحدة ،تستلزم المنهجية المستخدمة في التقرير إخضاع عينة من الأشخاص من 156 دولة للإستطلاع من خلال الإجابة على أسئلة حول تصورهم لجودة حياتهم على مقياس من 0 إلى 10 ،إضافة إلى ذلك ، القياسات التي تم أخذها في الاعتبار كانت الناتج المحلي الإجمالي والدعم الاجتماعي والحرية الفردية و مستويات الفساد.

كما هو الحال في التقارير السبعة السابقة ، تصدرت دول الشمال الترتيب ، حيث إحتلت آيسلندا والنرويج والسويد المركز الرابع والخامس والسابع على التوالي. انضم إليهم في المراكز العشرة الأولى هولندا وهولندا ونيوزيلندا والثامنة والنمسا والعاشر. تقدمت فرنسا في الصدارة من المركز 24 في عام 2019 إلى المرتبة 23.

نُقل عن صاحب التقرير جون هيليويل قوله في بيان صحفي ،إن أسعد البلدان هي تلك “حيث يمتلك الناس شعور بالانتماء ولديهم ثقة ويستمتعون ببعضهم البعض ،مضيفاً أن الثقة المشتركة تقلل من عبء المصاعب وبالتالي تقلل من عدم المساواة في الرفاهية”.

قد يأتي ترتيب فنلندا كمفاجأة خارج الدولة التي يبلغ عدد سكانها 5.5 مليون نسمة والتي لا تزال لديها صورة بلد الشتاء القاتم والقاتل والأناس الصاخبين المعرضين للانتحار. ومع ذلك ، يتمتع سكانها بجودة حياة إستثنائية مقترنةً بمستوى أمان عالٍ ، والخدمات العامة التي تعد من بين الأفضل في العالم. علاوة على ذلك ، يعد مستوى التفاوت بين هذه الدول من أدنى المستويات بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ويعتمد تقرير عام 2020 على البيانات التي تم جمعها في عام 2018 ، لذلك فهو لا يأخذ في الإعتبار التدابير الإستثنائية التي طبقتها العديد من البلدان لوقف إنتشار فيروس كورونا .

ومع ذلك ، يشير التقرير إلى أن ظروف الحجر الكلي التي يعيش فيها الكثير من الناس الآن ، يمكن بشكل متناقش ، أن يعزز سعادتهم في المستقبل.

يبدو أن التفسير الأكثر شيوعًا هو أن الناس مندهشون بإرادة جيرانهم ومؤسساتهم للعمل معًا ومساعدة بعضهم البعض ، وفقًا للباحثين. ومع ذلك ، حذروا ، عندما يكون النسيج الاجتماعي للدولة ضعيفًا ، ويسيطر الخوف وخيبة الأمل والغضب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءاً ،قم بإلغاء الإضافة لتتمكن من تصفح الموقع