بلجيكا

صدق أو لا تصدق ..ربع الجيش البلجيكي لم يجتاز إختبارات اللياقة البدنية

بلجيكا 24 – عادة ما تكون جاهزية الجيوش هي أحد الأولويات في تكوين الفرد العسكري إن لم تكن أهمها على الإطلاق، لذلك يخضع كافة الأفراد في كل جيوش العالم لتدريبات بدنية اما بشكل سنوى او شهري او حتى يومي ، إلا أنه ولأسباب مختلفة ، لم يخضع ربع الجنود في الجيش البلجيكي لإختبارات بدنية عسكرية سنوية والتي تعتبر إلزامية ،بيد أنها إلزامية فقط على الورق .

وأشار إتحاد جنود وضباط الجيش الملكي إلى ان هؤلاء الجنود يتعرضون لخطر الإستبعاد في نهاية المطاف من قبل وزارة الدفاع ،وذلك وفقاً للأرقام التي قدمها رؤساء الأركان المشتركة ونشرت يوم الثلاثاء من قبل الجيش .

وقال ديميتري مودرت رئيس إتحاد (SLFP) : يمكن القول أن الوضع “إشكالي” بالنسبة لـ 3،907 من الأفراد العسكريين (من أصل 25853 أو 17.56% من الأفراد المعنيين) الذين لم يخضعوا لاختبارات تقييم اللياقة البدنية (PHEF) أو لم يجتازوها .

ووفقًا لـ SLFP : بالإضافة إلى هذه النسبة يمكن كذلك إضافة 1،698 من موظفي الخدمة (7.63% من الإجمالي) مع إعفاء طبي من هذه الاختبارات والذين لا يوجد أي ضمان لمواصلة العمل ، .

وتهدف اختبارات اللياقة التي حلت محل TMAP (اختبار اللياقة البدنية والصحة) إلى تقييم القدرات البدنية الأساسية ، من خلال مراعاة عمر وجنس المرشح. وهي تشمل سباقاً للجري لا يقل عن 2400 متر وإختبارًا لاهوائيًا بالإضافة إلى تقييم الثبات الأساسي. أكثر من 50s معفاة.

ومع ذلك ، يمكن أن تؤدي الإخفاقات المتتالية أو عدم إجتياز الإختبارات بشكل متكرر إلى الطرد بموجب القانون الذي يحكم وضع موظفي الخدمة الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يناير 2014 .

ويقدم القانون فعليًا نظامًا ثلاثيًا للقدرة القانونية : المهنية والطبية والجسدية – جنبًا إلى جنب مع الإلتزام بتمرير اللياقة البدنية PHEF. كما يتوخى اتخاذ تدابير مؤقتة لمن هم فوق سن 45 أو الجنود النساء ممن لديهم أكثر من 25 سنة من الخدمة .

ووفقًا لمودرت ، فإن الأرقام التي قدمها رؤساء الأركان المشتركة تكشف أيضًا عن زيادة في عدد الأفراد العسكريين الذين يتعين عليهم إجراء الاختبارات إجباريًا بسبب انخفاض متوسط ​​العمر وبالتالي انخفاض الإعفاءات بسبب بلوغ سن 50.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءاً ،قم بإلغاء الإضافة لتتمكن من تصفح الموقع