إقتصادبلجيكا

بلجيكا : لصالح من خروج بريطانيا “الصعب” ، العامل البسيط أم الشركات الكبرى ؟!

بلجيكا 24 – وافق البرلمان الاتحادي البلجيكي على مشروع قانون يهدف إلى ضمان إستمرارية التوظيف في بلجيكا في حالة خروج بريطانيا “الصعب” من الاتحاد الأوروبي.

ويحتوي القانون الجديد على سلسلة من التدابير المصممة لإعداد البلد للاحتمال الذي ستغادر فيه المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في نهاية الفترة الانتقالية في ديسمبر المقبل دون التوصل إلى إتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

نوقش كثيرًا تهديد ما يسمى بــ” بريكسيت الصعب” خلال الفترة التي سبقت مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي ، ولكن تم التوقف عن مناقشته بعد أن بدأت المفاوضات.

يعتبر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة هو حقيقة محتملة ، وفي الحقيقة بعض الفصائل في المملكة المتحدة لا ترغب في شيء أكثر من ذلك.

بالنسبة لبلجيكا ، فإن هذا يعني أن ما يصل إلى 42 ألف فرصة عمل في خطر ، ويستلهم مشروع القانون من التدابير التي أدخلت في عام 2009 في أعقاب الأزمة المالية. وتشمل إعطاء الشركات الفرصة للحفاظ على فرص العمل في حين تستهل الشركة من خلال الصدمات التي ستجلبها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويشمل ذلك البطالة المؤقتة ، حيث يتم تسريح العمال لفترة بينما تظل وظائفهم متاحة ؛ إعتمادات الوقت والحد الجماعي من وقت العمل.

الغرض من هذه الإجراءات هو التطبيق المؤقت فقط ، لإعطاء الشركات وقتًا لإمتصاص الصدمات في البداية ،والأرجح الصدمات الخطرة.

وللتأهل لهذا الإستعداد، يتعين على الشركة ببساطة أن تظهر إنخفاضًا في الطلبات أو المبيعات بنسبة 5% كحد أدنى يعزى مباشرةً إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

تمت الموافقة على هذا الإجراء من قبل الأحزاب البلجيكية ” MR و CD&V و Open VLD ، وكذلك cdH” ، بينما إمتنع عن التصويت أحزاب الــ PS و sp.a و N-VA و Vlaams Belang و PTB.

وقال Marc Goblet متحدثاً بإسم حزب PS : “بهذا الشتريع الجديد، نخلق التمييز بين أنواع مختلفة من البطالة الاقتصادية. أيضًا ، سيتحمل دافع الضرائب تكلفة هذه التدابير . إنهم العمال الذين سيدفعون مقابل الإجراءات التي تربح منها الشركات أساسًا “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءاً ،قم بإلغاء الإضافة لتتمكن من تصفح الموقع