بلجيكا

الملك فيليب يعلق آماله على “نائبين جدد” لتحقيق حلم الحكومة الإتحادية

بلجيكا 24 – طلب فيليب ، من النائبين في مجلس النواب ، باتريك ديويل (الليبرالي الفلمنكي) ، ومجلس الشيوخ ، سابين لارويل (الليبرالية الفرنكوفونية) ، تمهيد الطريق وإجراء الاتصالات السياسية اللازمة لتشكيل حكومة بلجيكية كاملة .

وسيبدأ السيد ديويل والسيدة لارويل الآن محادثاتهما مع السياسيين في بلجيكا ،و يجب عليهما تقديم تقريرهما إلى الملك في التاسع من المقبل على أبعد تقدير.

يأتي تعيين النائبين ،بعد العاصفة السياسية التي اجتاحت بلجيكا مؤخراً ، حين قدم وزير العدل كوين جينيس (الحزب الديمقراطي المسيحي الفلمنكي) إستقالته يوم الجمعة الماضية ،متنازلاً عن منصبه الملكي ، ليوقف جهوده لتشكيل حكومة بلجيكية جديدة بعد الانتخابات العامة التي أجريت في 26 مايو 2019.

جاء تصرف السيد جينس بعد أن انتقد بول ماجنيت ، الزعيم الاشتراكي الفرنكوفوني ، المحاولات الحثيثة لتشكيل ائتلاف كبير يضم حزبه والقوميين الفلمنكيين N-VA ، أكبر حزب فلمنكي في بلجيكا.

خلال عطلة نهاية الأسبوع ، دخل العديد من الزعماء السياسيين على الخط ، ليدلي كل منهم بدلوه ، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الأزمة ،ليضطر السيد جينيس في نهاية الطريق التخلي عن طموحه بجمع اللاعبين السياسيين الكبار في بلجيكا حتى على مجرد مائدة للمفاوضات.

في الأيام الأخيرة الماضي، قام الملك فيليب ، الذي يجب أن يكون قد تساءل عن من سيعين بعد ذلك لإلغاء الجمود السياسي في مملكته ، بالتشاور على نطاق واسع مع الزعماء السياسيين قبل إعلان الليلة من القصر.

يذكر أن البلجيكيين هم من وضعوا بلجيكا في هذا المأزق ، ونحن هنا لا نحمل أحد المسؤولية ، إلا أن الناخبين في بلجيكا منحوا اصواتهم لأحزاب لم تكن لتتفق أو حتى لتجلس على مائدة التفاوض من أجل الخروج بالبلاد من تلك الأزمة والتي لا أحد يعلم إلى اين ستصل بنا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاءاً ،قم بإلغاء الإضافة لتتمكن من تصفح الموقع