بلجيكا

بلجيكا : صحيفة تكشف عن محاولة تهديد وإبتزاز تعرض لها الأمير لوران

بلجيكا 24 – كشفت صحيفة لوسوار الفرنكفونية ،عن معلومات فيما يتعلق برسالة “تهديد” وُجهت للأمير لوران شقيق الملك فيليب.

في رسالة بريد إلكتروني تم إرسالها مؤخرًا إلى الأمير ، إدعى رجل الأعمال والمحامي “جان جاك كوبي” أنه كان يعمل كوسيط بين الدولة الليبية ولوران.

ووفقًا لصحيفة لو سوار ، هذا هو الرجل الذي يقف وراء “التهديدات” التي قال عنها الأمير لوران بأنها إستهدفته .

في أوائل يناير الماضي، صرح الأمير “لوران” في مقابلة مع الصحيفة بأنه كان ضحية لمحاولات إبتزاز وتهديد متعلقة بملف الأموال الليبية .

وكشفت الصحيفة عن أن الرجل الذي أشار إليه الأمير ليس سوى رجل الأعمال البلجيكي وعضو في نقابة المحامين في بروكسل “جان جاك كوبي” ، الذي يقسم وقته بين بلجيكا وسويسرا ،وأنه يفتخر بإمتلاكه شبكة قوية في ليبيا.

وحسب الصحيفة ،إدعي الرجل في رسالة بريد إلكتروني أنه وجد حلاً لإنهاء النزاع بين الأمير لوران والدولة الليبية.

وتعود القصة إلى أواخر عام 2014 حين فاز الصندوق العالمي للتنمية المستدامة (GSDT) ، وهي جمعية غير هادفة للربح أسسها الأمير لوران ، بشكل نهائي بالقضية ضد الدولة الليبية ، والتي أدينت فيها ، وذلك في أعقاب توقفها من جانب واحد عن الإستمرار في عقد تجاري تم الإتفاق عليه 2010 لإعادة تشجير الصحراء .

وأمرت المحكمة بناء على حكمها بأن تدفع الدولة الليبية حوالي 50 مليون يورو بالإضافة إلى الفوائد غير الربحية ، والتي رفضن بشدة دفعها لجمعية الأمير لوران.

ألقت الصحيفة الضوء على رسالة “جان جاك كوبي” الإلكترونية والذي أعرب فيها عن أسفه لأن الأمير لوران أغلق الباب في وجهه ، وقال كوبي في رسالته “لقد أخبرتني أنه ، من خلال ما فهمته ، أنني تدخلت في القضية مجانًا ، وأنا الآن أطلب رسومًا “. ووفقًا لعدة مصادر إستشارتها صحيفة لوسوار ،قد تصل تلك الرسوم إلى 4 ملايين يورو .

وأضافت الرسالة ، أن “كوبي” نفي تدخله في القضية بدون مقابل ، ويطالب الأمير بالدفع.

وشدد رجل الأعمال في رسالته ، على أن النهج القانوني والسياسي “سيشمل بالضرورة الشكوك التي يمكن أن تلحق ضرراً جسيماً بالمؤسسة الملكية ، خاصة في هذا الوقت السياسي الهش في بلجيكا ، وتحت مراقبة الصحافة “. في هذه الكلمات ، رأى الأمير لوران محاولة لتخويفه .

زر الذهاب إلى الأعلى