بعد وفاة الداعية رشيد حداش..مركز Unia يتلقى شكاوي عديدة ضد التحريض على الكراهية

بلجيكا 24 – التعليقات البغيضة التي تلت وفاة الداعية الإسلامي رشيد حدش لن تمر دون عقاب، هذا ما قاله مركز Unia لتكافؤ الفرص ومكافحة العنصرية في بلجيكا .

تسبب الإعلان عن وفاة الداعية البلجيكي المغربي والمعلم والمحاضر رشيد حدش ، والذي توفي الأسبوع الماضي، في صدمة للمجتمع الإسلامي في بلجيكا.

وكان الرجل البالغ من العمر 49 عامًا يعمل واعظًا متطوعًا في العديد من المدارس والمساجد في بروكسل حيث عمل مع الشباب.

أقيمت صلاة الجنازة في مسجد خليل في مولينبيك يوم الاثنين الماضي ،ولكن نظرًا لأن المسجد كان صغيراً للغاية بحيث لا يستوعب جميع الأشخاص الذين أتوا بأعداد كبيرة لتوديع الفقيد الراحل ، فقد تعين إغلاق الشوارع أمام حركة المرور وبدأ آلاف الأشخاص يصلون في الأماكن العامة.

وتعليقاً على الموضوع ، نشر حزب اليمين المتطرف فلامس بيلانغ صوراً للصلاة في تغريدة له على تويتر، واصفاً الحدث بأنه “مهلوس” ، وأشار إلى حداش بأنه “واعظ كراهية سلفية”.


كان حداش ، البالغ من العمر 49 عامًا ، واعظًا نشطًا غالبًا ما تطوع في المدارس والمساجد المحلية واكتسب سمعة “الأخ الأكبر” لدى العديد من الشباب المسلمين في بروكسل.

وقال أسامة كاران زياني ، أحد الأشخاص الذين تقدموا بشكوى إلى Unia، لصحيفة ” ليبر “: “لقد علمني عدم الرد أبدًا على الكراهية بمزيد من الكراهية” .

كان الداعية نشطًا أيضًا كمدوِّن على موقع YouTube ، حيث كان لديه عددًا من المتابعين بلغ اكثر من 60،000 مشترك ، بما في ذلك عبر المجتمع الإسلامي الفرنكوفوني الدولي.

وقد اتُهم حداش بنشر المعتقدات المتطرفة والوعظ بها ، وقال في وسائل الإعلام إنه ينتمي إلى الحركة السلفية ، وهو ادعاء ينكره ورُفضه أيضًا ، بل ووصف حداش بأنه ” عدو ” للحركة.

وقال متحدث باسم Unia إن الشكاوى ، بدعوى التحريض على الكراهية أو العنف أو التمييز ، يمكن أن تعرض مرتكبيها لخطر الحبس بين شهر وسنة وغرامة تصل إلى 1000 يورو.

ويؤكد المركز أنه تم حتى الآن معالجة سبع شكاوى.

وأكد باتريك تشارليير ، المتحدث باسم Unia :”هذه شكاوى من التحريض على الكراهية أو العنف أو التمييز” ،مضيفاً ،”يواجه هؤلاء الأشخاص خطر السجن لمدة شهر إلى عام بالإضافة إلى غرامة تتراوح بين 50 إلى 1000 يورو.”

ويضيف “لقد قال دائمًا إنه يجب علينا أن ننظر للإنسان أولاً ، ثم الدين” لقد رأيت كل هذه التعليقات ، صُدمت ..آمل أن نجد هؤلاء الأشخاص حتى يمكن الحكم عليهم، ليس مجرد شخص واحد متأثر بل الجالية المسلمة بأكملها “، يخلص أسامة ، الذي سيقدم أيضًا شكوى إلى منطقة شرطة غرب بروكسل (مولينبيك ، جانشورين ، جيت ، كوكيلبرج ، جانشورين).

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

لكي تستطيع تصفح الموقع بكل سهولة

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

يرجى تعطيل adblocker الخاص بك أو إضافة موقعنا لقائمة المواقع المتاحة

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});