إقليم فلاندرزبلجيكازيبروغ

حالة من الذعر في ميناء “زيبروغ” بالتزامن مع خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي

بلجيكا 24 – ناشدت الشرطة في زيبروغ أمس سائقي السيارات تجنب الميناء قدر الإمكان ، بعد حالة من الذعر المفاجئ بين سائقي الشاحنات خوفاً من الاضطرار إلى الإنتظار حتى مغادرة المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي.

خرجت بريطانيا رسميًا في منتصف الليل بتوقيت وسط أوروبا يوم الجمعة (23.00 في لندن).

وأدى إقتراب رحيل بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سائقي الشاحنات والذين ربما لم يفهموا تماماً أن الطرفين البريطاني والأوروبي سيواصلان العمل معاً كالمعتاد حتى العام المقبل ، مما جعلهم يتدافعون نحو الميناء لتفادي أي إمكانية للوقوع في موقف ما ،حيث التجارة الحرة لم تعد القاعدة المعمول بها .

وصرح المتحدث بإسم الشرطة “من الواضح أن السائقين أرادوا العودة إلى بريطانيا اليوم بدلاً من الغد ، وهو يوم خروج بريطانيا الرسمي ،مضيفاً ،إنه مجرد تدافع ناجم عن ذعر فقط ، لأنه لن يتغير شيء فيما يتعلم بنقل البضائع .”

ومع ذلك ،قال مصدر آخر أن التدافع الغير العادي في ميناء زيبروغ ، ليس له أي علاقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، ولكن السبب كان إضراب عمال الرصيف في الموانئ الفرنسية “دونكيرك و كاليه ” .

من جانبه قال عمدة “بروج” ديرك دي فاو : “كلما طال الإضراب ، سيعرف سائقو الشاحنات في وقت مبكر ما إذا كان يتعين عليهم التحويل إلى زيبروغ” ،وأضاف ،نتوقع أن يحدث هذا في كثير من الأحيان في الأيام المقبلة . هذا أمر جيد جداً لحركة المرور عبر زيبروغ ، لكننا نحتاج إلى مراقبة الموقف “.

سيكون على ميناء زيبروغ الاستعداد لزيادة حركة البضائع ، حيث من المتوقع أن يستمر الإضراب الفرنسي من أسبوع إلى أسبوعين.

وتعتمد درجة خطورة المشكلة تمامًا على شركات الشحن ،فكلما زاد عدد السفن التي تستقلها في زيبروغ ، كلما زاد عدد الشاحنات التي تمر عبر الميناء ، مما يجعل المعبر – خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock