بلجيكاصحة

الأطباء في بلجيكا يحذرون .. جرعات مسكن الألم الزائدة قد تكون “قـ.ـاتـ.ـلة”

بلجيكا 24 – وفقًا لأرقام المعهد الوطني للتأمين على الصحة والإعاقة ،إرتفع عدد البلجيكيين الذين يتناولون مسكنات الألم مثل المورفين بنسبة 56% خلال العشر سنوات الماضية.

تم وصف مسكنات الألم القوية لــ 716508 شخص في بلجيكا في عام 2008 ، مقارنة بـ 1.12 مليون في عام 2018 ، أي ما يعادل حوالي 10% من السكان.

تلقى أكثر من مليون بلجيكي وصفة طبية لعقار الــ”ترامادول” ، وهو دواء أفيوني قوي مضاد للألم ، في عام 2018 ، واشترى 80.000 شخص آخر مسكن آكسودودون الأقوى. في المجموع ، تم وصف نوعًا من أنواع المسكنات التي تشبه الإدمان والمورفين لحوالي 1.12 مليون شخص في بلجيكا .

ويقول الأطباء: أن “هناك إتجاه ينذر بمخاطر ” ، حيث أن زيادة تعاطي الأفيونيات يمكن أن تؤدي إلى إدمان شديد ، ويمكن أن تكون الجرعات الزائدة قاتلة.

يعتبر الإساءة المتعمدة ، على وجه الخصوص ، مشكلة ، وفقًا للخبراء ، في إشارة إلى المرضى الذين يزورون أطباء مختلفين للحصول على وصفات طبية ، لأنفسهم أو لأغراض التعامل.
وفقًا للتقرير الإخباري المنشور بصحيفة هيت نيوسبلاد ،يقترح الأطباء إيجاد نظام يتم فيه ربط السجلات الطبية للمريض بالسجلات الصيدلانية ، ومنح الأطباء والصيادلة إمكانية الوصول إليها .

ومع ذلك ، فإن مثل هذا النظام يتعارض مع قانون الخصوصية والسرية بين الطبيب والمريض.

يقول البروفيسور “ميشيل دي نير” من نقابة الأطباء : “لا يمكن للطبيب والصيدلي تبادل المعلومات إلا مع بعضهما البعض حول تفاصيل الوصفة الطبية ، وليس حول وصفات الأطباء الآخرين”. بالإضافة إلى ذلك ، يجب على المرضى إعطاء “موافقتهم المستنيرة”.

وأضاف: “نحن بحاجة ماسة إلى إيجاد توازن بين احترام الحياة الخاصة للمرضى والسرية المهنية من ناحية ، وجودة الرعاية وحماية الصحة العامة من ناحية أخرى”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock