بلجيكاصحة

دراسة – حوالي 1 من كل 3 ثلاثة مناظير بالمستشفيات البلجيكية ملوث بالبكتيريا

بلجيكا 24 – أظهرت دراسة أجرتها شركة OneLife للتكنولوجيا الحيوية أن ما بين 10% و 30% من المناظير المستخدمة في المستشفيات البلجيكية ،تبقى ملوثة بالبكتيريا حتى بعد خضوعها لعملية التنظيف.

المنظار الداخلي هو جهاز طبي يسمح للجراح بإدخال كاميرا صغيرة في جسم المريض لفحص الأعضاء مثل المثانة (منظار المثانة) أو البطن (منظار البطن) أو الأمعاء الغليظة (منظار القولون) دون مخاطر جراحية. في كثير من الأحيان ، يتم تمرير الجهاز إلى جسم المريض تحت التخدير ومن خلال المريء.

على وجه التحديد بسبب خطر التلوث المتبادل في الإستخدامات المتعددة للمنظار الداخلي ، يتم تعقيم الأجهزة بشكل روتيني بواسطة المستشفى. إلا أن OneLife إكتشفت أن تطهير الجهاز بعناية وفقًا للإجراءات المعتمدة لا يعتبر كافياً لإزالة البكتيريا بشكل تام .

ووفقًا للتقديرات ، يصاب حوالي 5% من المرضى بالعدوى نتيجة للبقاء في المستشفى ، وقد أظهرت الأبحاث أن المناظير عبارة عن ناقل شائع للتلوث المتبادل.
وخلصت الدراسة إلى أن “المزيد من تفشي المرض يرتبط بالمنظار الداخلي الملوث أكثر من أي جهاز طبي آخر”.

وتقول شركة OneLife ، أن السبب في ذلك هو أن المناظير يتم تطهيرها ولكنها غير معقمة ، وأن الإجراء المعمول به لا يزيل الأغشية الحيوية – والتي هي عبارة عن مجموعات من الخلايا التي تنمو على الأسطح وأيضًا تنمي بعضها البعض ، مما يجعل إزالتها أكثر صعوبة دون اتخاذ تدابير جذرية لضمان التخلص منها .
ومما يزيد الطين بلة ، هو أن المنظار عبارة عن بناء معقد يتكون من كاميرا وأنبوب مرن لتوجيه الكاميرا إلى هدفها ، وعلى هذا النحو يوفر بيئة سهلة ومكان كبير تستطيع الأغشية الحيوية الإختباء فيه .

وتضيف شركة OneLife أنه بدون تعقيم لإزالة الأغشية الحيوية ، فإن التطهير ليس له أي غرض. “من المستحيل تطهير أداة غير نظيفة بشكل كامل. أي عملية تطهير محكوم عليها بالفشل إذا كان التنظيف غير كافٍ. ”

إستشهدت شركة OneLife بتوصيات عدد من الهيئات الطبية المهنية التي تدعو إلى تحسين النظافة بالمنظار وتقدم منتجاتها الخاصة للكشف والتنظيف والتطهير لإعادة إستخدامها لاحقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق