حوادث

نيكولو فيجا تالامانكا يشبّه أساليب التحقيق في بلجيكا بإيران !

بلجيكا 24- بعد أن أمضى بعض الوقت في السجن في إطار قضية قطرغيت، ينتقد نيكولو فيجا-تالامانكا بشدة أساليب التحقيق في بلجيكا، مقارنًا إياها بتلك المستخدمة في إيران.

الإيطالي البالغ من العمر 41 عامًا هو واحد من ستة أشخاص احتجزوا في هذه القضية، ويروج زملاؤه في يونيوز قصته كواحدة ملفتة للنظر.

فيجا-تالامانكا ليس الشخص الوحيد الذي كان قلقًا بشأن هذه القضية، حيث قضى ستة أشخاص فترات متفاوتة في السجون البلجيكية. بين هؤلاء، بيير أنطونيو بانزيري، فرانشيسكو جيورجي، إيفا كايلي، ومارك تارابيلا، وكانوا جميعهم تحت تأثير قضية قطرجيت.

Advertisements

وقد تم اعتقال نيكولو فيجا-تالامانكا في 9 ديسمبر في منزله ببلدية إيكسيل، لكنه نجح في مغادرة السجن في 3 فبراير دون أي قيود.

ويشغل فيجا-تالامانكا حاليًا منصب الأمين العام لجمعية “لا سلام بدون عدالة”، والتي تعمل من أجل حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون والعدالة الدولية.

تستند الاتهامات إلى اشتباه المخابرات البلجيكية (VSSE) في دور فيجا-تالامانكا في تحويل أموال من قطر إلى بانزيري. يؤكد فيجا-تالامانكا دفاعه عن نفسه دائمًا، ويروي تفاصيل استجوابه الأول حيث أمضى يومين في زنزانة في مركز الشرطة.

وفي حديثه عن فترة اعتقاله وحسبما اشارت صحيفة “سود إنفو” في تقريرها الاربعاء، وصف “فيجا-تالامانكا” الظروف الصعبة التي مر بها في سجن سان جيل، حيث لم يغادر زنزانته لمدة أسبوعين خلال إضراب الحراس.

كما تحدث الايطالي أيضًا عن اعتباراته حول نظام التحقيق الذي يعتمد على الاعترافات كدليل، معبرًا عن تساؤله حول مدى موثوقيتها في ظل الظروف الصعبة التي يتم استجواب المشتبه بهم فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock