اخبار اوروباالصحف البلجيكية

اتحاد الجاليات الاسلامية في اسبانيا يندد بالعنف الارهابي

ندد اتحاد الجاليات الإسلامية فى إسبانيا بالعنف الإرهابى الذى يمارسه تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وقال رئيسها رياض تاتارى إن “هذه الجماعات ليس لديها أى صلة بالإسلام الذى يعكس السلام”. وأعرب تاتارى عن رفضه لهذا العنف الذى تمارسه الدولة الإسلامية، قائلا “نحن الآن نواجه الدولة الإسلامية التى تطلق على نفسها هذا الاسم، على الرغم من أنها لا دولة ولا إسلامية، ولكنها تغتصب باسم الدين، وتشعل الأعمال الوحشية ليس وفقا للقيم الإسلامية من السلام والتعايش”. ووفقا لصحيفة الموندو الإسلامية فقد ندد تاتارى أيضا بتسجيلات الفيديو التى ظهر فيها ذبح الصحفيين الأمريكيين وإصدار التهديدات التى ستستمر مع هذه الممارسات، غير أنهم يقومون بتدمير حياة النساء والأطفال، بطرق وحشية، وحالات إعدام جماعية من جميع المسيحيين الذين يعبرون دربه والذين يرفضون اعتناق الإسلام”. وأشارت الصحيفة إلى أن سواء فى العراق وأفغانستان وسوريا أحدث أعمال هؤلاء الإرهابيين تأثيرا هو صدى رهيب فى أوروبا بشكل عام وإسبانيا بشكل خاص، وقال تارتارى “ليس من الغريب إحداث هذا، حيث إن العشرات من الإسلاميين المتطرفين غادروا من هنا حتى أصبحوا جزءا من صفوف المتطرفين، حيث إن ثلث الدولة الإسلامية يتكون من المقاتلين الذين انتقلوا من أوروبا”. وأعرب تاتارى عن خشيته من عودة هؤلاء المتطرفين إلى البلاد، على الرغم من أن هذا أصبح واحدا من الاهتمامات الرئيسية لأمن الدولة، ولكنه طالب بتعزيز حماية البشر سواء أكانوا مسلمين أم مسيحيين، حيث إنهم يواجهون شكلا جديدا من العنف القمعى، وذلك حتى يمكن بناء مستقبل من السلام والتقدم”. 

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى