منظمة التعاون الإقتصادري تتوقع حصول العمال الحاليين على معاش أقل من “آخر راتب”

بلجيكا 24 – وفقاً لدراسة صادرة عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يوم الثلاثاء ، سيتقاعد الأشخاص الذين يبدأون حياتهم المهنية اليوم في بلجيكا بحصة من راتبهم الأخير بنسبة تقل عن 14% عن الذين أولئك الذين تقاعدوا الآن .

وتركز دراسة المنظمة على نظام إصلاح نظام التقاعد.

وحسب الدراسة ، العمال المولودين في عام 1956 والذين يتقاعدون في بلجيكا يحتفظون بنسبة 53% من إجمالي آخر راتب .

وتشير الدراسة ،إلى أنه إذا بقيت سياسات التقاعد دون تغيير ، فإن المعاشات كنسبة مئوية من الراتب الأخير للعامل ستنخفض إلى 45.7% للأشخاص الذين يبدأون حياتهم العملية اليوم.

بين 21 دولة هم المشتركين ضمن منظمة التعاون الإقتصادي ، توقعت المنظمة هذا الإنخفاض في معدل المعاشات، بينما من المتوقع أن ترتفع معدلات الإحلال الإجمالية في سن التقاعد العادي بين 10 دول أعضاء فقط . بشكل عام ، إلا أن الدراسة توقعت إنخفاض المعدل بنسبة ست نقاط .

وهذا يعني أن معاش العامل المولود في عام 1996 ، بعد مهنة غير منقطعة ، سيكون أقل بنسبة 10% من نظيره المولود في عام 1940 ، وفقاً للدراسة.

وأبرزت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي حقيقة أن نسبة البالغين الذين يقضون على التقاعد ينبغي أن تزيد بنسبة 10% في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

لتحقيق الاستقرار في هذه النسبة ،يجب زيادة سن التقاعد إلى 67.2 سنة لمواليد 1996 ، والتي هي حالياً 65.8 سنة.

ووفقاً لتقرير المنظمة ، النمسا وبلجيكا وشيلي وألمانيا ولوكسمبورغ وبولندا وسلوفينيا ،هي البلدان التي تزداد فيها الفترة المخصصة للتقاعد .