كورونا في بلجيكا

لماذا يجب علينا تطعيم أطفال بلجيكا ضد كورونا…خبير اللقاحات “بيير فان دام” يُجيب !

بلجيكا 24- من المنتظر ان يقرر المجلس الصحي الأعلى الأسبوع المقبل، ما إذا كان سيوافق أم لا على تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 عامًا ضد فيروس كورونا في بلجيكا.

حاول عالم اللقاحات في جامعة انتويرب “بيير فان دام” تقييم وتوضيح الصورة حول ماذا يجب علينا التفكير فيه ؟

السؤال مطروح على شفاه جميع الآباء: هل يجب تطعيم الطفل الأقل من 12 عامًا ضد كوفيد-19؟ لقد أعطت العديد من الدول بالفعل الضوء الأخضر.
في يوم الاثنين ، 6 ديسمبر ، سمحت السلطات الصحية اليونانية بالتطعيم ضد كوفيد-19 للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 عامًا ، من 15 ديسمبر.

أما في بلجيكا ، أعلن وزير الصحة الفيدرالي فرانك فاندنبروك في الاجتماع الأخير للجنة الاستشارية أنه “في انتظار المشورة العلمية ، يتم إجراء جميع الاستعدادات لبدء تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 12 عامًا في بداية العام الجديد”.

هل التطعيم خطر على الصحة ؟
هناك شيء واحد مؤكد: تطعيم الأطفال لن يكون إجباريًا وسيتم تطعيمهم بجرعة أقل من تلك الخاصة بالبالغين. لكن ماذا يعتقد المحترفون؟ بحسب تقديم عالم اللقاحات بيير فان دام من جامعة أنتويرب تحديثًا لصحيفة هيت لاتيست نيوز.

في الولايات المتحدة ، تلقى خمسة ملايين طفل دون سن الثانية عشرة جرعة من لقاح فايزر. وقد تلقى مليون شخص بالفعل كلا الجرعتين. بين انه ولإتخاذ قرارهم النهائي، يتلقى الخبراء البلجيكيون من المجلس الأعلى للصحة الكثير من البيانات من زملائهم الأمريكيين.

وحسب تقرير صحيفة “سود إنفو”، أوضح “فان دام” ان لقاح فايزر يعتبر أحد اللقاحات المخصصة للأطفال، كما انه يحتوي على ثلث جرعة البالغين، مشيرةً إلى انه لم يتم الإبلاغ عن أي حالات خطيرة في هذه المرحلة.

وتابع قائلاً، يقتصر التأثير على الآثار الجانبية التقليدية – آلام في العضلات ، وكذلك اعراض تشبه الأنفلونزا ، طفح جلدي ، حمى – مماثلة لتلك الناتجة عن لقاحات السعال الديكي والتيتانوس. وتستمر هذه الآثار الجانبية لمدة يومين كحد أقصى ثم تختفي. في حين لم يتم الابلاغ عن حالة واحدة من حالات التهاب عضلة القلب.حسب قوله.

ويقول بيير فان دام إنه بالإضافة إلى الولايات المتحدة ، فإنهم يتلقون بيانات مطمئنة من دول أخرى بدأت بالفعل حملات تطعيم للأطفال مثل (فلسطين المحتلة) وكندا والنمسا.

بينما يعتقد عالم اللقاحات، أنه من الطبيعي جدًا أن يرغب الآباء في معرفة معنى التطعيم لأطفالهم. ولكن حسب قوله ، فإن البيانات الواردة من دول أخرى “مطمئنة بشكل خاص للآباء”.

لماذا تطعيم الأطفال؟
بينما يبدو أنه تم تجنب المخاطر الصحية ، فقد أجاب خبير اللقاحات على سؤال مهم آخر: لماذا يتم تطعيم الأطفال عندما لا يصابون بأشكال حادة من فيروس كورونا أو قلة منهم؟، يعتقد الخبير، أن السماح بانتشار الفيروس بين الأطفال سيتطلب إغلاق المزيد من الفصول والمدارس.

وأضاف، “هذا ما يحدث ، وله عواقب وخيمة على ظروف التعلم. بالإضافة إلى ذلك ، يجلب الأطفال المصابون الفيروس إلى منازلهم. لذلك يصبح الوالدان “حالة اتصال” ، مما يؤدي بعد ذلك إلى الحجر الصحي مع عواقب مهنية محتملة. بعد ذلك ، يستمر الفيروس في الانتشار ، خاصةً بين الأجداد الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة”.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock