اخبار اوروبا

كاميرون يحث البرلمان على الموافقة على “سنوات” من القتال ضد الدولة الإسلامية

Advertisements

 حث رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الجمعة البرلمان على التصويت بالموافقة على “سنوات” من الغارات الجوية ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق قائلا إن التنظيم ارتكب جرائم وحشية “مروعة” ويشكل تهديدا مباشرا لبريطانيا.

واستدعى كاميرون أعضاء البرلمان من العطلة الصيفية في جلسة خاصة بعد أن حشد الدعم بين حزبي المحافظين والعمال للضربات ضد الدولة الإسلامية.

ومن المتوقع أن يوافق البرلمان على مطلب حكومة كاميرون بسهولة في التصويت المقرر نحو الساعة 1600 بتوقيت جرينتش.

Advertisements

وقال كاميرون أمام البرلمان “هل هناك تهديد للشعب البريطاني؟ الجواب هو نعم” مشيرا إلى اعتقاده بأنه يجب أن تستمر العملية “لسنوات” لتؤتي ثمارها.

وأضاف “ما يحدث ليس تهديدا في الجانب النائي من العالم. إذا بقي الوضع على ما هو عليه سنجد انفسنا بمواجهة خلافة إسلامية ارهابية على شواطئ البحر المتوسط وعلى الحدود مع دولة عضو في حلف شمال الأطلسي لديها نية معلنة ومثبتة للهجوم على بلادنا وشعبنا.”

وعلى الرغم من التوقعات بتصويت البرلمان البريطاني لصالح الضربات الجوية إلا أن عددا من أعضاء المجلس من حزب المحافظين الذي يتزعمه كاميرون يعتقدون أن الضربات العسكرية على الدولة الإسلامية في العراق ليست كافية ويريدون تمديدها إلى سوريا لكن رئيس الوزراء البريطاني أبدى عدم استعداداه للقيام بهذا في الوقت الحالي.

وفي المقابل عبر أعضاء بالبرلمان من حزب العمال المعارض عن عدم ارتياحهم حيال أي نوع من العمل العسكري غير أن زعيم الحزب إيد ميليباند عبر عن دعمه لكاميرون في شن ضربات على التنظيم في العراق.

Advertisements

 

وكالات

Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى