بلجيكا

قطارات بلجيكا تشهد حوادثاً أقل لتراجع حركة الركاب

بلجيكا 24- أكد عضو البرلمان الفيدالي جيف فان دن بيرغ (حزب CD&V) تراجع حركة ركاب القطارات في بلجيكا بشكل حاد في عام 2020 وهو العام الذي شهد انتشار جائحة كوفيد-19، حيث كان عدد الحوادث أقل مما كان عليه في عام 2019.

أشار فان دن بيرغ إلى أن الإقبال على القطارات انخفض العام الماضي بنسبة 12%، (من 3009 في عام 2019 إلى 2646 عام 2020، وأضاف: كانت حوادث القطارات أكثر من السنوات الثلاث السابقة (2548 في 2018، و2246 في عام 2017 و 2015 في عام 2016)، نقلاً عن الأرقام التي تلقاها بناءً على طلب من وزير النقل جورج جيلكينيت (Ecolo).

وتابع: إن عمليات السطو  انخفضت أيضاً بنسبة 17٪ بين عامي 2019 و 2020 ، من 1694 إلى 1404 عملية سطو، والتي كانت لا تزال أكثر تكرارًا من السنوات السابقة (1،372 في عام 2018، و 1193 في عام 2017 و 835 في عام 2016)، مؤكداً أن السب الرئيسي لحالات العنف هو الخلافات حول تصاريح النقل والتذاكر.

ووفقًا لفان دن بيرغ، فإن هذه الأرقام تطلق جرس الإنذار لمراجعة حساباتنا، فمنذ سفر عدد قليل من المواطنين بالقطار العام الماضي خلال إغلاق COVID-19 كانت حركة الركاب 10% فقط مما كانت عليه قبل الأزمة، أما في أكتوبر 2020 عادت إلى 68٪ لكنها عادت وتراجعت بعد ذلك إلى 40٪ بحلول نهاية العام.

وأوضح فان دن بيرغ: “هناك تفسير محتمل يكمن في التعليق المؤقت لفحص التذاكر أثناء الإغلاق الأول واستؤنفت عمليات الفحص في 19 يونيو 2020، ولعل الاستئناف اكتشف العديد من المحتالين الذين استفادوا من التعليق على حين غرة، مما أدى إلى وقوع المزيد من الحوادث، ولكن هذا لا يفسر سبب بقاء عدد السرقات مرتفعًا بشكل ملحوظ، لا سيما مع جميع قواعد التباعد الاجتماعي “.

وتابع: كان عدد التدخلات من قبل موظفي أمن السكك الحديدية أقل في العام الماضي مما كان عليه في عام 2019 وأعلى بشكل ملحوظ مما كان عليه في السنوات السابقة.

وقد وظفت شركة أمن السكك الحديدية 535 حارساً جديداً، وتم تجنيد 28 آخرين هذا العام، وأضاف فان دن بيرغ: “لا يزال التوظيف أقل الآن مما كان عليه قبل فترة COVID.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock