اخبار بلجيكا

قريبا …إجراء جديد على الطرقات البلجيكية

بلجيكا 24 في ظل التطور المتسارع في تكنولوجيا الكشف عن المخدرات، يبدو أنه وبشكل متزايد، تأتي فحوصات تعاطي المخدرات أثناء القيادة في صفوف الأدوات التي يستخدمها رجال الشرطة للحد من حوادث السير المرتبطة بالتأثيرات النفسية والجسدية للمخدرات، وفي خضم هذا التطور، أطلق وزيرا التنقل جورج جيلكينيت والعدل “بول فان تيغلت” مبادرة جديدة تهدف إلى توسيع استخدام هذه الفحوصات، بشكل يتسق مع الفحوصات المعتادة للكحول في الدم.

يعترف واحد من كل 20 سائقًا بأنه قاد السيارة  تحت تأثير المخدرات، وهذه الظاهرة أكثر وضوحا بين الشباب، حيث أن واحدا من كل سبعة منهم يقود سيارته  بعد تناول مواد غير مشروعة.

واعتمادًا على نوع وكمية المخدرات المستهلكة، يمكن أن يكون خطر التعرض لحادث أعلى بما يصل إلى 30 مرة مقارنةً بشخص واعي خلف عجلة القيادة.

Advertisements

يوضح مكتب وزير النقل: “بأن استمرار سلوك القيادة الخطير هذا أمر لا يطاق، بالنظر إلى العدد الكبير جدًا من الوفيات على الطرق كل عام في بلجيكا. ولهذا السبب نقوم بتنفيذ مبادرات جديدة لتعزيز مكافحة القيادة تحت تأثير الكحول”

ومن الآن فصاعدا، سيخضع مرتكب حادث الطريق لفحص المخدرات على ثلاث مراحل: قائمة مرجعية موحدة تضم حوالي ثلاثين مؤشرا لتقييم ما إذا كان هناك اشتباه في تعاطي المخدرات مؤخرا، يليها اختبار اللعاب للكشف عن وجود مواد غير مشروعة و فحص الدم للتأكد من تعاطي المخدرات.

بالإضافة إلى المصادرة الفورية لرخصة القيادة إذا كانت نتيجة فحص اللعاب إيجابية، يتعرض السائق للحرمان من القيادة، وغرامة كبيرة، وفي الحالات الأكثر خطورة، للحكم بالسجن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock