حوادث

غنت: إخضاع طفلة لاختبار الكحول والمخدرات بعد أن تعرضت لحادث

بلجيكا 24 – اضطرت فتاة تبلغ من العمر 11 عامًا إلى الخضوع لاختبار الكحول واختبار المخدرات في غنت بعد تعرضها لحادث سير، وفقًا لمعلومات من Het Laatste Nieuws.

صدمت سيارة فتاة أثناء توجهها إلى المدرسة صباح الثلاثاء، وتم نقل الطفلة المصابة إلى مستشفى غنت، وهناك، فرض عليها اثنان من رجال الشرطة اختبار الكحول بالإضافة إلى اختبار المخدرات بحضور والديها الذين كانا في حالة صدمة.

وحول هذه الاجراء، قال والد الفتاة: “من الذي أصدر هذا القانون الذي بموجبه يمكن لطفل يبلغ من العمر 11 عامًا وهو في طريقه إلى المدرسة أن يكون تحت تأثير المخدرات؟ يجب أن يكون التشريع أكثر ملاءمة للأطفال، وقبل كل شيء، أكثر إنسانية خصوصًا في الوقت الذي تكون فيه ابنتك في حالة صدمة بعد تعرضها لحادث”

Advertisements

الشرطة تشرح وتعتذر

من جهتها، علقت شرطة غنت وأفادت: “من حيث المبدأ، تقوم الشرطة تلقائيًا بإخضاع أي شخص متورط في حادث به إصابات لاختبار الكحول، سواء ظهرت عليه علامات أم لا.ليس هناك عتبة حقيقية للعمر. ومن مصلحة جميع الأطراف أن تكون واضحة في هذا الشأن”

لكن في هذه الحالة، كان عمر الفتاة صغيرًا جدًا وتدرك السلطات أنه في هذه الحالة، ربما لم يكن من المناسب إجراء هذا الفحص.

واعتذرت الشرطة للطفلة ووالديها وقالت إنهم جاهزون لإجراء مقابلة مع الأخصائيين الاجتماعيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock